ورشة علمية توصي بتأسيس مركز للأبحاث البيئية بجامعة سيئون

سيئون «الأيام» خاص

اختتمت، في سيئون أمس، ورشة عمل حول التلوث البيئي النفطي في حضرموت والتي نظمها دار المعارف والبحوث والإحصاء وشارك فيها ممثلون عن مديريات ساه وتريم وشبام وسيئون.

وكان المشاركون بالورشة قد تناولوا في نقاشاتهم عدداً من المحاور أهمها: رصد الأمراض السرطانية في مناطق الامتياز النفطي وسبل الوقاية والحد من التلوث البيئي النفطي، والقوانين والمواثيق الدولية لحماية البيئة.


ومن بين النتائج التي خرجت بها الورشة إمكانية تأسيس مركز للأبحاث البيئية بجامعة سيئون، وتشكيل منظمة أو جمعية أهلية على مستوى وادي حضرموت لمراقبة ومتابعة حقوق المتضررين، وتعد الممثل الشعبي لكل حالات التضرر بالتلوث والأضرار الناتجة عن عمليات استخراج النفط.

كما كشفت الأوراق البحثية المقدمة عن أرقام مفزعة في الحالات السرطانية التي أصيب بها مواطنون في مناطق الامتياز.

وحضر الجلسة الافتتاحية وزير الصحة ووزير التعليم ونائب وزير الإدارة المحلية والوكيل المساعد بوادي حضرموت وعدد من ذوي الاختصاص.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى