كهرباء الضالع بين عدم وجود طاقة كافية وعدم تسديد الفواتير

الضالع «الأيام» محمد صالح حسن

ذكر نائب مدير كهرباء منطقة الضالع المهندس محسن محمد علي، نائب مدير كهرباء منطقة الضالع، أن عدم استقرار التيار الكهربائي في عدن يرجع لعدم وجود الوقود كالمازوت والديزل وخروج المنظومة الكهربائية القادمة من عدن منذ ما بعد حرب عام 2015 ولم تحل بعد هذه المشكلة.

وأضاف أن التيار المرسل إلى المحافظة لا يتجاوز 3 ميجا، ويجري تقاسمه مع الحبيلين وتوزيعه ساعة بساعة، نظرا لعدم وجود طاقة كافية، مشيرا إلى أن هناك مشاكل كثيرة نعانيها ومنها عدم التعاون بتسديد فواتير الكهرباء، والسبب يعود إلى عدم استقرار التيار الكهربائي الواصل إلى المحافظة وعدم وجود توليد في المحافظة وانتشار ظاهرة الربط العشوائي بشكل كبير، وعدم تسديد فواتير الكهرباء من قبل الدوائر الحكومية في المحافظة، مما أدى إلى عجز المنطقة وعدم توفير الاعتمادات الكافية، خصوصا وأن منطقة كهرباء الضالع تعمل بميزانية، كما أن الشبكة قديمة ومتهالكة، نظرا لعدم وجود صيانة وعدم استلام منطقة كهرباء الضالع لأي مواد للتحديث.

وشكا المهندس محسن، في ختام تصريحه، أيضا من عدم توفر وسائل مواصلات، حيث وأن سياراتنا قديمة ومتهالكة، وقد انتهى عمرها الافتراضي ونقوم بصرف مبلغ 400 - 500 ألف لإصلاحها شهريا.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى