توتر في الرياض بعد تلاعب الشرعية بالانسحاب من شبوة وأبين

الرياض "الأيام" خاص:

 قال سياسيون يمنيون قريبون من الحوارات والترتيبات الجارية في الرياض والخاصة بتنفيذ اتفاق الرياض إن "توترا شديدا يسود بين السياسيين اليمنيين، تخوفاً من خسارة كل شيء فجأة".
وقال مصدران تحدثت إليهما "الأيام" إن الجانب السعودي أبدى استياءه من التلاعب الحاصل في موضوع انسحاب القوات من أبين وشبوة.

وأضافت المصادر أن أعضاء المجلس الانتقالي أبلغوا القيادة السعودية بأن "الشرعية تقوم بالتحايل والتلاعب في موضوع الانسحاب"، وأن "قوات المعيلي لا تزال في شقرة ولم تنسحب كما روج له".
وأضاف: "تصريح محافظ شبوة بأن قوات مأرب والجوف قد عادت وأن الباقين هم قوات أمن محلية، هو تصريح مضلل وعار عن الصحة، وقد تم إبلاغ القيادة السعودية بذلك".

ومما يثير قلق سياسيي الشرعية مؤخراً أن القيادة السعودية بدت متفهمة لموقف المجلس الانتقالي الجنوبي، وقال أحدهم لـ "الأيام": "أخشى أن نجد أنفسنا وقد خسرنا كل شيء، وكل الدعم السياسي السعودي".
ومما يدعم هذه الفرضية الانتقادات العلنية التي صدرت عن بعض السياسيين السعوديين للشرعية اليمنية، لكن أخطر المؤشرات حتى الآن هو تصاعد المطالبات في الرياض "لمحاكمة الفاسدين في الشرعية اليمنية ومساءلتهم عن مئات ملايين الريالات السعودية وأين صرفت".​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى