دائرة حقوق الإنسان بأمانة الانتقالي تتهم محلي عدن بالإهمال

عدن «الأيام» خاص

قالت المحامية ذكرى معتوق حسين، رئيسة دائرة حقوق الإنسان بالأمانة العامة للمجلس الانتقالي الجنوبي، إن النتائج الكارثية التي يتحملها المواطنون بالعاصمة عدن وتزهق أرواحهم سببها إهمال السلطة المحلية.

جاء ذلك خلال زيارتها وفريق من الدائرة، أمس، للأسرة المكلومة المتعرض منزلها إلى حريق هائل بداية الأسبوع الماضي أدى إلى وفاة امرأتين.

واستمع الفريق إلى أقوال أقارب الأسرة والشهود والساكنين حول الحادث، حيث كشفت تلك الأقوال عن أوجه القصور الذي يعتري البنية التحتية في العاصمة، محملين نتائج ذلك إلى إهمال السلطة المحلية لأبسط جوانب الأمان والسلم الاجتماعي.


كما أشارت معتوق إلى أن التقاعس عن رداءة البنية التحتية والخدماتية يعد من أكبر الانتهاكات الممارسة ضد المواطنين، قائلة: "إنه لمن المضحك المبكي إننا وعند دخولنا المنزل المنكوب لاحظنا وجود فاتورة تسديد الكهرباء على باب المنزل الذي احترق منه ما يقرب من 80 %، وقضى على أنفس بريئة، وكانت الكهرباء السبب الرئيسي للحريق"، مشددة على أن تساوي الحقوق مع الواجبات هو أمر ضروري لضمان السلم والأمن الاجتماعي لكافة المواطنين وأبناء المجتمع.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى