6 ملايين طفل من رحم الحرب السورية

لم تفتّ الحرب من عضد السوريين وعشقهم للحياة وسننها، فاستمروا في عشقهم وحبهم وإنجابهم رغم كل ما حل بالبلاد من مآس ودمار وخراب، ولم يضعف التهجير والنزوح غريزة البقاء لديهم.

فقد أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) في بيان الأحد، أن حوالى خمسة ملايين طفل ولدوا في سوريا منذ اندلاع النزاع قبل تسعة أعوام بالاضافة إلى مليون طفل آخر ولدوا في دول الجوار، فيما بلغت حصيلة الضحايا منهم حوالى تسعة آلاف بين قتيل وجريح.

وقالت المنظمة في بيان لها إن "حوالى 4,8 مليون طفل ولدوا في سوريا منذ بداية النزاع قبل تسع سنوات، وولد مليون طفل سوري لاجئ في دول الجوار".

وأضافت أنه "تم التحقق من مقتل 5427 طفلا، أي بمعدل طفل واحد كل عشر ساعات منذ بداية الرصد (بدأ عام 2014 وحتى عام 2019) بالاضافة إلى إصابة ثلاثة آلاف و639 طفلا بجراح نتيجة النزاع".

وذكرت المنظمة الأممية أنه "تم تجنيد حوالي خمسة آلاف طفل، لا يتجاوز عمر بعضهم السبع سنوات في القتال، فيما تعرض حوالى ألف مرفق تعليمي وطبي لهجمات".

ونقل البيان عن المديرة التنفيذية لـ"اليونيسف" هنريتا فور التي زارت سوريا الأسبوع الماضي قولها إن "الحرب في سوريا اليوم علامة فارقة وهي وصمة عار أخرى، مع دخول النزاع عامه العاشر، ودخول ملايين الأطفال العقد الثاني من حياتهم محاطين بالحرب والعنف والموت والنزوح".

وأضافت أن "الحاجة للسلام اليوم أكثر إلحاحا من أي وقت مضى".

وتسببت الحرب بأكبر مأساة إنسانية منذ الحرب العالمية الثانية، وفق الأمم المتحدة، مع مقتل 384 ألف شخص ونزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

المصدر: "أ ف ب"


أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى