لوجه الله

«الأيام» خاص:

أصبحت الأمطار الغزيرة واقعا نعيشه بتكرار مميت.. الأمطار التي هطلت على عدن تسببت هذه المرة بوفاة امرأة في المعلا وشخص آخر لم نعرف هويته بعد والسلطات المحلية والحكومة في سبات عميق.
لا يمكن السكوت عن الأوضاع في عدن، خصوصا وأن شبكة تصريف مياه الأمطار موجودة تحت الأرض ولكن الحكومات المتعاقبة دفنت فتحات التصريف عندما قامت برصف الطرق بأدنى معايير العمل وبعشوائية تكلفنا اليوم حياة أبناء المدينة.

فلا المدينة استفادت من مشاريع رصف الطرق السيئة التنفيذ حيث الشوارع تكسرت وتدمرت بسرعة، ولا تركت شبكة التصريف لتقوم بعملها التي صممت من أجله.
نحن بحاجة إلى مشروع تنموي كبير في عدن ومدن الجنوب بعد إهمال الدولة لهذه المنطقة لأكثر من 29 عاماً وكان إهمالا منظما ودنيئا.

لوجه الله.. طالبوا بحقوقكم، فالحكومة لن تحدث أي تغيير ما لم تكن هناك مطالبات من الشعب، فهو صاحب الصوت الأول والأخير.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى