بعد عثور مواطن بالخيسة على بقايا كائن أحفوري.. خبيرا آثار يستكشفان الموقع

عدن «الأيام» علي ثابت القضيبي

قام الباحثان أ د. أحمد باطايع رئيس الهيئة العامة للأثار، وأ د. محمد سالم السقاف مدير عام الهيئة العامة للآثار عدن، أمس، بالنزول إلى موقع التبّة التي عُثر فيها على بقايا أحفورية بمجينة الخيسة في المحافظة عدن.

ونظراً للتركيبة والشكل والتقادم الظاهر جلياً بهذه البقايا، خصوصاً وأن تلك التبة من المواقع التي لم يمسسها إنسان في المدى المنظور إلا مؤخراً، ولأجل البناء عليها، تم النزول استجابة لطلب المهتمين في المنطقة بنزول مختصين لاستكشاف الموقع، بعد نشر صور لتلك المخلفات التي عثر عليها من بقايا أحفورية بالخيسة.

وخلال بحث المختصان واستكشافهما لموقع وجود المخلفات الأثرية في جدران التبة الرملية، أكدا أن هذه المخلفات العظمية هي بقايا حيتان ضخمة ومطمورة منذُ عهود سحيقة.
كما تحدثا عن تراكيب الطبقات الكلسية المتراكمة في التبة، وهي التي تشيرُ إلى حقبٍ زمنية متباينة تشكلت خلالها هذا التبة.

وعثر الباحثان أيضاً أثناء تجوالهما في المساحة المحيطة بالتبة على بقايا جِرارٍ خزفية أثرية، ما يشير ربما أن ثمة مستوطنة بشرية أقامت في المنطقة في الحقب الماضية. ووعدا بإنزال بعثة مسحٍ أثرية للموقع وما حوله في الأيام القادمة.

من جانبهم، شكر أهالي الخيسة المختصين بالآثار على استجابتهما لدعوتهم، كما وطالبوا هيئة الآثار بصيانة صهاريج الخيسة قبل اندثارها جراء الإهمال المتعمد.
الجدير ذكره أن نزول الباحثين جاء بعد نشر صحيفة "الأيام" في عدد قبل السابق، عثور مواطن من أبناء الخيسة على بقايا أحفورية لكائن عملاق ضخم، مطمورة في داخل تبّة رملية في المنطقة.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى