جمال.. الأنيق الجميل

همام عبدالرحمن باعباد

كان لي شرف اللقاء به صدفة في العام الماضي عندما خرجت من الجامع فسلمت عليه وكان لقاء غنيا رغم قصر الوقت، تناولنا خلاله شجون الإعلام الرياضي وعموده (صورة وذكرى) في صحيفة 30 نوفمبر، وخضنا في أمور أخرى متصلة واكتسبت فيه فوائد جمة من هذا الرجل.
وقبلها كان لي شرف حضور وتغطية أمسية في اتحاد الأدباء والكتاب بالمكلا قبل توقف عام 2015م تحدث فيه الفقيد عن مسيرة حارس التضامن صالح أحمد الشاحث وقصة وفاته الحزينة في الفعالية التي شاركه فيها كل من: الأستاذ/ عوض البهيشي والأستاذ/ صالح الفردي، والأستاذ/ عبدالهادي التميمي، وتوجت الفعالية بتوزيع كتاب عن الفقيد الشاحث من تأليف الفقيد/ جمال سعيد التميمي.

ولا أخفي عليكم بأني أريد كتابة المزيد لكن الحدث الجلل شتت أفكاري وأحدث ثقلا في ذهني أشعر بقسوته خلال كتابتي لهذه الكلمات، أسأل الله أن يغفر لفقيدنا جمال سعيد التميمي، وأن يرحمه ويسكنه الفردوس الأعلى من الجنة ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى