لوجه الله

«الأيام» خاص

الاختلالات الأمنية المتزايدة في عدن أضحت حديث الشارع في عدن، فهناك قوات تدّعي أنها أمنية، وأخرى تستغل موقعها الأمني لتقوم بأعمال نهب للأراضي والمنشآت، وآخرها الاعتداء الذي حصل داخل حرم ميناء عدن يوم أمس الأول، وقبله الاستيلاء على سينما الشيخ عثمان.
على أجهزة الأمن إلزام منتسبيها باللباس العسكري ووضع اسم الشخص على الزي العسكري بشكل واضح للمواطن، حتى يعرف من قام بالاعتداء عليه، ما لم فالأمر يسير إلى الفوضى.

إن العسكريين الجنوبيين ملزمون بأن يكونوا مثالا للانضباط والأخلاق الرفيعة، فهم في نهاية الأمر مواطنون جنوبيون وليسوا دخلاء على المجتمع.
والأهم هو كيف سيكسب من يتطلع إلى الحكم ثقة المواطنين بأنه سيكون حافظاً لأموالهم وأرواحهم؟

لوجه الله... لا تكرروا أخطاء الماضي، فما أنهى الأنظمة السابقة إلا انتهاكها لحرمات الشعب.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى