اليقظة والحس الأمني للنخبة الحضرمية يفشلان خطط المهربين وأساليبهم

تقرير/ خاص

​أجهزة الأمن تشدد إجراءات التفتيش وتفرض عقوبات رادعة للمخالفين
> منذ أن أصدرت السلطات المحلية في محافظة حضرموت ممثلة بالمحافظ قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء ركن فرج سالمين البحسني قرارها بمنع دخول وبيع القات بحضرموت ومحاولات التهريب مستمرة بأساليب وطرق مختلفة، في محاولة من المهربين لاختراق هذا القرار الرسمي.

وفي المقابل شددت جميع النقاط التابعة للمنطقة العسكرية الثانية من إجراءاتها في التفتيش، كما اتخذت قيادات الألوية والمعسكرات جملة من القرارات الرادعة بحق المهربين وتنفيذها فوراً، ومنها تشكيل دوريات للطرق الفرعية الوعرة التي سلكها المهربون، وقد تمكنت قوة حماية الشركات ونقاطها ودورياتها من القبض على الكثير من المهربين عبر الدوريات المسيرة والتنسيق الأمني الناجح مع أمن العليب الذي ساعد على التطويق الأمني في هضاب حضرموت.

محاولات للاختراق
شبكات التهريب حاولت جاهدة بكل الطرق والوسائل اختراق السد المنيع لقوات النخبة الحضرمية ومن كل الاتجاهات علّها تجد طريق لتهريب ممنوعاتها المختلفة التي لا تقتصر على نبتة القات فقط بل المخدرات والحشيش والسلاح، إلا أن يقظة جنود النخبة كانت لهم بالمرصاد.

اليقظة والحس الأمني للنخبة الحضرمية يفشلان خطط المهربين وأساليبهم
اليقظة والحس الأمني للنخبة الحضرمية يفشلان خطط المهربين وأساليبهم

ففي المدخل الشمالي لساحل حضرموت شددت قيادة معسكر الأدواس لخناق على شبكات التهريب للممنوعات بكافة أنواعها ومنها آفة القات، وحثت جنودها على ضرورة التطبيق الأمثل للقرار الصادر من السلطات المحلية، فقد كان لها نصيب الأسد حيث ألقت نقاطهم المنتشرة في رأس حويرة والأدواس وحسيون وطرق وادي حويرة والطريق القبلية مول مطربين الجبال حيث تم العثور على كميات كبيرة من نبتة القات المهرب.

محاولة تهريب القات بحضرموت
محاولة تهريب القات بحضرموت

 وفي الجهة الغربية من مدخل المكلا تمكنت نقطة شموسة التابعة للواء النخبة الحضرمي من ضبط كميات تقدر بألف ومئتين "بندل" قات مهرب، وذلك من خلال نصب كمين محكم للمهرب الذي سلك طرق وعرة بين وادي غرير.
دور كبير لا ينسى للتشكيل البحري التابع لقوات خفر السواحل الذي تمكن من القبض على قارب صيد على متنه تسع جواني من القات في عمق بحر حصيحصة.

وفي المدخل الشرقي تمكن أفراد نقطة عسد الفاي التابعة لقوات خفر السواحل من ضبط سيارة وعلى متنها ستة أشخاص بحوزتهم كمية من الحشيش المخدر وقطعة سلاح وتم حجزهم، لاتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم.

إجراءات تأديبية وحس أمني
عقب عمليات الضبط في كل الاتجاهات والمداخل لمدن ساحل حضرموت يتم عمل محضر بالكميات المضبوطة وحرقها أمامهم واتخاذ إجراءات تأديبية بحق المهربين وإنزال عقوبات صرامة في حال تكرارهم لهذا الفعل.

​أجهزة الأمن تشدد إجراءات التفتيش وتفرض عقوبات رادعة للمخالفين
​أجهزة الأمن تشدد إجراءات التفتيش وتفرض عقوبات رادعة للمخالفين

كل الطرق والأساليب استخدمها مهربو نبتة القات منذ صدور القرار ولكنها تحطمت أمام اليقظة والحس الأمني لدى قوات النخبة العسكرية التي ارتقت في التعامل مع المهربين وكشفت كل تلك الأساليب رغم تنوعها وابتكارهم لطرق تهريب مختلفة.

جهود كبيرة
بعزيمة وإصرار تبذل قوات النخبة الحضرمية ومعها كل الأجهزة الأمنية وخفر السواحل جهوداً كبيرة للقضاء على هذه الآفة الدخيلة على المجتمع الحضرمي، ومحاربة تهريب الممنوعات بكافة أنواعها امتثالاً لقرار السلطات في المحافظة والذي لقي ترحيباً واسع وتأييد كبيراً من كافة الشرائح في المجتمع مطالبين باتخاذ أقسى العقوبات ضد المخالفين.

وكان المحافظ اللواء فرج البحسني قد وجه في قرار بمنع دخول نبتة القات إلى المحافظة وتعاطيه ومكافحة تهريبه ابتداء من يوم الأحد الموافق 5 أبريل الماضي.
وأكد حينها المحافظ في تغريدة عبر حسابه على "تويتر" أن قرار منع القات يعد قراراً نهائياً ولا رجعة عنه، وليس له علاقة بالإجراءات الوقائية لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وأوضح بأنه "من ضمن القرار، الذي حظي بتأييد العديد من المواطنين، تم رصد مكافآت مالية لكل من يدل أو يبلغ عن أي مهرب أو متعاطٍ للقات في أرجاء المحافظة كافة، بما فيها الساحل والوادي".

وكانت حضرموت أولى المحافظات في البلاد التي أخرجت أسواق بيع القات خارج المدن، وحددت أماكن بيعها في ضواحيها كما هو الحال مع مدينة المكلا، وهو الأمر الذي ساعد في نجاح تطبيق قرار المنع وبنسبة كبيرة.
ويعرف عن أبناء حضرموت عدم تعاطيهم لنبتة القات إلا قلة منهم، بخلاف ما هو في المحافظات الأخرى ولاسيما الشمالية التي يعد فيها تعاطي القات جزءا من حياتهم اليومية.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى