المنطقة العسكرية الثانية: تصنيف النخبة الحضرمية بالمليشيات عبث غير مسؤول

المكلا/ «الأيام» خاص

استهجن الناطق الرسمي للمنطقة العسكرية الثانية في حضرموت النقيب هشام الجابري أمس الأربعاء التصريحات الحكومية التي وصفت قوات النخبة الحضرمية وقوات الأمن بـ "المليشيات المسلحة"، في إشارة إلى وزير الخارجية في الحكومة المعترف بها محمد الحضرمي، الذي هاجم قوات النخبة الحضرمية أمس الأول؛ لقيامها بتأمين ونقل الأموال المطبوعة التي أرسلت إلى مدينة المكلا، وتحفظ عليها التحالف العربي.

وأمس الأربعاء أصدر ناطق المنطقة العسكرية الثانية بيانا نشره على الصفحة الرسمية للمنطقة، التي يقودها اللواء فرج البحسني محافظ حضرموت، وأكد الجابري "على نموذجية مدن ومديريات ساحل حضرموت في الأمن والاستقرار بين كل المدن والمناطق المحررة بفضل تلك القوات الموجودة فيها، مما جعل مؤسسات الدولة تمارس مهامها فيها باقتدار".

وأضاف: "إن القيادة العسكرية بالمحافظة أتاحت الفرص للسلام، وتجنيب حضرموت إرهاصات الظروف السياسية المعقدة التي تمر بها البلاد. وترفض القيادة أية إساءة قد تطال قوات النخبة الحضرمية بالمنطقة العسكرية الثانية من أي جهة كانت".

ووصف الجابري "قوات المنطقة العسكرية الثانية بالمكسب الوطني العظيم، ومصدر فخر وعزة كل مواطن شريف يُقدر قيمة الأمن والاستقرار، والدور المثالي والسامي لتلك القوات".

وحذر ناطق المنطقة العسكرية الثانية من محاولة جر وتصنيف واستغلال القوات العسكرية بالمكلا سياسياً، واصفاً ذلك "بالعبث الخطير وغير المسؤول".

وقال الجابري: "إن الألوية بالمنطقة العسكرية الثانية أُسست بقرار جمهوري، وبنيت لأهداف يدركها الجميع، وتخضع لقيادة واحدة ممثلة في قائدها اللواء الركن فرج سالمين البحسني، وبمنطقة عسكرية واحدة، وعملت خلال السنوات الماضية بشكل عسكري مؤسسي منظم، كان محل إشادة وتقدير الجهات المحلية والدولية".

وتابع: "إن حضرموت مصانة اليوم أمام أي تحديات ومخاطر قد تواجهها، وتقاد بحكمة وحنكة، ولن يتمكن أحد من المساس بمقدراتها إطلاقا".

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى