​الملف الأمني أول اهتمامات المحافظ والعسكرية الأولى ترفض تسليم متهم

> المكلا «الأيام» خاص:

>
تصدر الملف الأمني أولى اهتمامات محافظ حضرموت مبخوت مبارك بن ماضي، خلال مباحثاته مع قيادة التحالف العربي لدعم الشرعية مع تزايد الضغوط الشعبية والاحتجاجات المطالبة بفرض سيطرة أبناء حضرموت على محافظتهم النفطية.

ونقل المكتب الاعلامي لمحافظ حضرموت بن ماضي أن زيارته الحالية للأشقاء في دول قيادة التحالف العربي، تأتي لمتابعة القضايا الملحة للمحافظة، والمرتبطة مباشرة بالمواطنين.

وأكد بن ماضي أن أبرز القضايا التي تتصدّر اهتماماته ومتابعاته هي الملف الأمني، وعملية بسط الأمن على كامل حضرموت بكوادر أمنية وعسكرية من أبناء المحافظة، ومتابعة استئناف الرحلات الخارجية لمطار الريان الدولي، للتخفيف عن المواطنين، وكذا متابعة توجيهات الاعتماد الصادر من الشيخ محمد بن زايد رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، لدعم كهرباء حضرموت.

وذكر المكتب الإعلامي لمحافظ حضرموت أن المحافظ يواصل متابعة سير عمل المكاتب التنفيذية بالمحافظة، وعلى تواصل دائم مع الأمين العام للمجلس المحلي بالمحافظة، والوكلاء المختصين في الساحل والوادي، بخصوص تسيير أمور المحافظة، وتسهيل عمل الإدارات المختصة.

وفي سياق متصل، بالأوضاع الأمنية التي تشهدها المحافظة  رفضت قيادة المنطقة العسكرية الأولى تسليم أحد ضباطها المتهمين بقتل مواطن في وادي حضرموت، وقالت مصادر إن المتهم خرج يوم أمس من السجن المركزي في سيئون بطلب من الشرطة العسكرية لمقابلة اللجنة، حيث تم رفع السلاح على السلطات الأمنية وتعهدت قيادة المنطقة العسكرية الأولى بتسليمه أمس الثلاثاء ولم يتم تسليمه وسط مخاوف من محاولة تهريبه وفق ما اورده موقع نخبة حضرموت.

وأكد أكد مدير عام أمن وشرطة ساحل حضرموت، العميد مطيع سعيد المنهالي، أن الأجهزة الأمنية مستمرة في ضرب أوكار وبؤر تجار ومروجي المواد المخدرة في كل مدن ومناطق ساحل حضرموت خلال تكريمه أمس، عدداً من منتسبي الشرطة  لجهودهم في مواجهة المخدرات.

وقال العميد المنهالي في كلمته، "إن رجال مكافحة المخدرات تمكنوا في الفترات الماضية من ضبط العديد من عمليات التهريب والترويج، واصفاً إياهم بالصخرة الصماء التي تتكسر عليها أوهام وأحلام تلك العناصر التي هدفها تدمير حضرموت، وإغراق شبابها في مستنقع تعاطي المخدرات".

وأهاب العميد المنهالي بأهمية وقوف المواطنين إلى جانب أجهزتهم الأمنية التي تخاطر من أجل الحفاظ على صحة وسلامة المجتمع من هذه الآفة، مؤكدًا أن إدارة الأمن وفق إمكانياتها وقدراتها المتاحة تسعى إلى رفد إدارة مكافحة المخدرات بالاحتياجات الطارئة بما يمكنها من أداء عملها بشكل مستمر ومتواصل.

> أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى