الحسيني والجزيرة يتعادلان بإصابة في مباراة فاترة

«الأيام الرياضي»

تقابل عصر الجمعة الماضية على ملعب المدرج البلدي بكريتر عدن في دورة كأس بردجستون للفرق الأولى «أ» فريق الحسيني مع فريق شباب الجزيرة، وقد حكمها الحكم الرياضي محمود آذن فوكس بمعية رجلي الخط سعيد أغبري وعلي حاجب.

بدأ الشوط الأول بهجوم خاطف شنه الحسيني على مرمى الجزيرة، لم يلبث أن انتقل إلى مرمى الحسيني، ثم تعادل في الدقيقة السابعة، واشتد حماس المباراة بعد ذلك، فيما لجأ بعض اللاعبين إلى استعمال العنف المتعمد من قبل الفريقين، وبدا واضحاً أن المباراة ستفقد أهميتها وتوازنها نتيجة لذلك، لولا أن الحكم (فوكس) استعمل الشدة مع اللاعبين الذين تعمدوا الإساءة إلى المباراة وإظهارها بمظهر غير لائق.. وشن الجزيرة عدة هجمات متفرقة على مرمى الحسيني وقد لوحظ أنها كانت تفتقر إلى نوع من التنظيم والترابط، وشن الحسيني هو الآخر عدة هجمات على مرمى الجزيرة لم تسفر عن شيء، وانتهى الشوط الأول بتعادل الفريقين.

وشن الحسيني في بداية الشوط الثاني هجوماً على مرمى الجزيرة، وحاول دفاع الجزيرة الصمود إزاءه إلاّ أنه لم يوفق في ذلك،حيث سجل جناح الحسيني الأيسر (أنور أبكو) إصابة في مرمى الجزيرة في الدقيقة السابعة تقريباً، وتعادل اللعب بعد ذلك، وفي إحدى الهجمات التي شنها الجزيرة على مرمى الحسيني وفق مهاجمه اللاعب طه في إحراز إصابة في مرمى الحسيني على أثر توزيعة من اللاعب رفيق عوض.. وتعادل اللعب بعدها، وشن الفريقان هجمات كل على مرمى الآخر، وانتهت المباراة بتعادلهما (1/1) .. هذا ومما هو جدير بالذكر أن اللاعب عبدالله خوباني لم يشترك في اللعب مع فريقه في هذه المباراة.


المباراة في سطور
> لم تكن المباراة كما كنا ننتظر، فقد اتسمت في بعض الأوقات بالبرودة والبطء.

> الكثير من اللاعبين في الفريقين لم يبرزوا في هذه المباراة، وكان موقفهم سلبياً إلى حد كبير.

> أنور أبكو لاعب الحسيني يستفيد فريقه منه لكونه يجيد إرباك دفاع الفريق الآخر، إلاّ أنه يلجأ أحياناً إلى العنف.

> أبوبكر وزان لاعب الجزيرة بذل مجهوداً طيباً في محاصرة أنور أبكو ،إلاّ أنه يعمد إلى استفزاز اللاعبين في بعض الأحيان.

> عبدالجبار عوض بدا رائعاً في هذه المباراة في هدوئه وصموده وإخلاصه.

> سعيد دعاله مهاجم الحسيني ظهر هذه المرة أحسن من المرات السابقة.

> أحمد محسن أحمد لاعب الجزيرة لم يبرز في هذه المباراة، ولا ندري لماذا؟

> قاسم بذل مجهوداً طيباً، وإن كان قد عقد الكرة في بعض الحالات.

> علي حسن آذن لاعب الحسيني المهاجم لم يبرز كثيراً في هذه المباراة.

> توفيق أحمد قائد لاعب الجزيرة أرجو أن يلعب بصورة أحسن في المباراة القادمة.

> مستوى المباراة بصورة عامة كان متوسطاً، والتحكيم وفق فيه الحكم فوكس في ضبط المباراة إلى حد كبير.

«الأيام» العدد 145 في 14 مارس 1965