إشعال الفانوس والوصايا العشر

> «الأيام» قاسم عبدالله العمري/حالمين - لحج

> ما تزال الأم الحريصة على بنتها أكانت في الريف أو في المدينة توصي ابنتها بالوصايا العشر التي تحثها فيها على التكيف مع عش الزوجية وتهيئها للإجابة عن الأسئلة والمواقف الجديدة التي قد تواجهها لأول مرة في حياتها، وإلى جانب تلك الوصايا تضيف الأم (البريقية) وصية إشعال الفانوس بعد أن تدربها وتطبق أمامها كيفية التشغيل بتنظيف زجاجة الفانوس والتأكد من طول الفتيل وتعبئة الجاز لكي تكون الإضاءة جيدة تعكس نوعا من الارتياح لدى الزوج.

السؤال هو هل ستظل المناطق الريفية على هذا الحال محرومة من خدمة الكهرباء؟ ومتى ستلغي الأم الريفية وصية تشغيل الفانوس وتستبدل بها وصية الحذر من خطر الكهرباء؟ إنني أخشى أن تتدهور البيئة العالمية كثيرا وتتلاشى طبقة الاوزون التي تحمينا من كثير من الأمراض وأخشى أن يذوب الجليد وترتفع درجة الحرارة ويرتفع البحر ونغرق ويبتل الفانوس وفتيله وينطفئ ونموت في الظلام.

إنه لإجحاف وظلم في حقوقنا نحن سكان المناطق الريفية من قبل الرعية الناسية لقول الرسول الكريم «كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته».

وليعلموا أننا مازلنا منتظرين خدمة الكهرباء والماء والطريق، والانتظار ممل بما تحمله الكلمة من معنى.

> أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى