مسلسلات رمضان

«الأيام» متابعات:

أضخم أعمال الـ MBC هذا العام هو مسلسل الملك فاروق في33 حلقة ..الملك فاروق الساعة 11:00 مساء .. يتطرق المسلسل لحياة آخر ملوك مصر «فاروق الأول» منذ مولده وحتى يوم وفاته ومجيء جثمانه إلى مصر ليدفن في ترابها، دون مبالغات ولا تلفيق لرصد المأساة الإنسانية لهذا الملك الذي انتهى برحيله حكم عائلة محمد علي لمصر...فلم تكن بدايات عائلة محمد علي الذي جاء والياًِ على مصر في أوائل القرن الـ19 توحي بهذه النهاية.

فأسرة الملك فاروق هي الفرع الأخير الذي تسلم الحكم على مصر من عائلة الخديوي محمد علي باشا الألباني، الذي ولاه العثمانيون على مصر واستغل قوته وشخصيته في الانفصال بها عن الدولة العثمانية تدريجياً، ويعتبر الخديوي محمد علي في معظم المراجع البحثية هو مؤسس الدولة المصرية الحديثة.

> محور القصة:

لعبت المرأة دوراً مهماً في حياة الملك فاروق منذ بداياته، فهذا الملك الذي ولد ابناً وحيداً بجانب أربع شقيقات هم أبناء الملك فؤاد الأول من زوجته الثانية الملكة نازلي، وتولت تربية الملك فاروق وتعليمه منذ بداياته مربية بريطانية تدعى مس تاير عُهِد إليها بتربية أول جنتلمان بريطاني في الأسرة العلوية، وهو نشأ بجانب أخواته وأمه خلافاً للتقاليد التي كانت تخصص لولي العهد سكناً خاصاً، كما أصر على بقاء أمه الملكة نازلي معه في قصر القبة بعد زواجه من الملكة فريدة ورفض انتقالها إلى أي مكان.

وقد ساعدت سياسة ثورة يوليو في تشويه صورة القصر وتضخيم العديد من الأخبار عن غراميات الملك فاروق في داخل البلاد وخارجها، وعن ترفه وتبذيره وإدمانه للخمر والميسر، وبعض هذه الأقاويل حقائق مؤكدة كإقبال الملك على لعب القمار، بينما بعضها الآخر يرفضه ويشكك فيه الكثيرون كالملكة فريدة وأحمد فؤاد اللذين يؤكدان أن الملك فاروق لم يشرب الخمر يوماً وكان يشمئز من رائحتها، أما غراميات الملك فالموضوع فيها يختلف.

تزوج الملك فاروق للمرة الأولى وهو في الثامنة عشرة من عمره من صافيناز ذو الفقار؛ التي غيرت اسمها بعد ذلك إلى فريدة اتباعاً للتقليد الملكي الذي أرساه فؤاد الأول بأن تبدأ أسماء أميرات العائلة العلوية الحاكمة بحرف الفاء، وكان فاروق وقتها مازال شاباً ولكنه وجد نفسه مسئولا عن دولة وعن زوجة أحبته ودافعت عنه إلى أن ماتت، وإن لم تستطع أن تمنحه ولي العرش الذي يحلم به. ولعل من أشهر الصدامات التي قامت بين الزوجين في تلك الفترة وتسببت فيها امرأة كانت عندما شاهد الملك فاروق عام 1946 فتاة يهودية كانت في مصر وغيرت اسمها إلى كاميليا، وقامت ببطولة أحد الأدوار السينمائية وأعجب بها الملك وارتبط معها بعلاقة عاطفية، ومع ازدياد توغل علاقتهما طلب منها الملك أن يلتقيا في قبرص بعيداً عن الأنظار.

وسافرت كاميليا بالطائرة، بينما سافر الملك فاروق على ظهر اليخت الملكي «فخر البحار»، تاركا خلفه البلد بما فيه من صراعات، وفي قبرص تمت مسرحية تقديم كاميليا له وانحنائها أمامه وإطراء الملك على الفن المصري، ولكن خلال أيام نقلت إحدى وكالات الأنباء قصة لقاء الملك فاروق مع ممثلة مصرية في الجزيرة، ونقلتها إحدى الصحف المصرية في مكان بارز مما تسبب في غضب الملكة فريدة. واتهم فاروق كاميليا بأنها لم تستطع أن تغلق فمها، وتركها خلفه في قبرص من دون علمها، متجهاً إلى تركيا من دون مبررات سوى أنه غير مستعد لتلقي العاصفة المدوية التي سوف يلقاها في القاهرة، وفي تلك الأثناء بعثت له كاميليا رسالة تهدده فيها بالانتحار فأبحر عائداً مرة أخرى إلى قبرص، وعندما أصر رئيس الوزراء وقتها إسماعيل صدقي على ضرورة مقابلة الملك، استدعاه فاروق لمقابلته على ظهر يخته الملكي في جزيرة رودس من دون أن يعود إلى مصر. وبعد عودة فاروق إلى مصر ابتعد عن كاميليا في تلك الفترة وهجرها قليلاً، قبل أن يعاوده الاشتياق لها في منتصف عام 1947، ومع نهاية العام جاءت كاميليا إلى الملك تشكو له خوفها من أن تقبض الشرطة المصرية عليها باعتبارها يهودية، فقام فاروق بإخلاء شاليه أحد وزرائه وإسكانها فيه.

وكان فاروق يزورها في هذا الشاليه أثناء حرب فلسطين من دون أن يُعْلِم أحداً بهذا، وبعد الهزيمة ثارت الدنيا عليه وصارحه رئيس وزرائه محمود فهمي النقراشي بأن كثيرا من النساء اللاتي يلتقي بهن يعملن كجواسيس وينقلن من الأسرار ما يضر بسلامة الوطن، وثار الملك فاروق عليه.. وفي هذه الأثناء ماتت كاميليا في حادث تحطم طائرة كانت تستقلها لملاقاة الملك في سويسرا وسقوطها في الصحراء.

وقد عانى الملك من فشله في حرب فلسطين واشتداد الخلافات بينه وبين الملكة فريدة إلى أن تم الطلاق، وكانت أسبابه المعلنة هي عجز فريدة عن إنجاب ولي العرش للملك فاروق، وعندما طلق فاروق الملكة فريدة بعد أن طلبت هي منه الطلاق حاول استصدار فتوى من الإمام المراغي بتحريم الزواج عليها من بعده، ورفض المراغي هذا وإن لم تتزوج فريدة من بعده بلا فتاوى.

وبعد الطلاق انصب اهتمام الملك على الأميرة الجميلة فاطمة أرملة الأمير عمر طوسون؛ الذي كان يكبرها عمراً وتوفي بعد أن دهسته إحدى السيارات، وكان فاروق يتودد لها بالهدايا الكثيرة في أثناء حياة زوجها فظن أنها بعد وفاته لن تفكر في معارضة أن تكون ملكة مصر.

ولكن كانت الصدمة عندما رفضت الأميرة فاطمة الزواج من الملك فاروق وفضلّت عليه شاباً برازيليا هو الأمير دوم جوان من أسرة برجانزا إحدى الأسر القديمة التي حكمت البرازيل، وسافرت فاطمة كأنها في رحلة عادية لأوروبا وودعها فاروق من دون أن يعرف شيئاً، وعندما نما أمر الخطوبة إلى علمه استشاط غضباً وهددها بالحجر على ممتلكاتها في مصر؛ بل وأوفد حتى إلى حكومة البرازيل طالباً استرجاعها، واعتذرت له البرازيل بأنها لم توقع مع مصر اتفاقية تبادل للعشاق. وساءت حالة الملك النفسية كثيراً بعدها وإن كان لم ينس بحثه المستمر عن ولي العرش، فطلب إلى رجال القصر البحث عن فتاة بمواصفات معينة؛ مثل أن تكون من عائلة معروفة بإنجاب الذكور، وأن تكون في حالها ولا تطلب الكثير ولا تتدخل في حياته ومتوسطة الجمال، بينما رحل الملك فاروق إلى أوروبا لمدة شهرين بين فرنسا وإيطاليا نشرت فيهما الصحف الأجنبية الكثير عنه. وفي هذه الأثناء عثر جواهرجي الملك على ما يطلبه من مواصفات في فتاة مشكلتها الوحيدة أنها كانت تشتري شبكتها منه عندما رآها، وأبلغ الملك بهذا، وطلب الملك منه إحضارها مرة أخرى فكلمها الجواهرجي مرة أخرى بحجة أنه يريد أن يعرض عليها شيئاً أفضل.

وعندما جاءت ناريمان صادق للمرة الثانية بصحبة والدتها وخطيبها، كان الملك فاروق واقفاً يراقبها من خلف ستارة إلى أن مضت فأخبر من معه أنها تصلح، وبالفعل تمت حفلة زواجهما في عام 1951 واصطحبها في رحلة إلى أوروبا استغرقت شهرين ولم تعد ناريمان منها إلا وهي حبلى.

ولكن الرحلة التي خطط لها الملك تحولت إلى فضيحة كبرى، بعد أن انخرط في موائد وليالي القمار التي كانت تنظمها له الممثلة الأمريكية جريسي فيلدز، لدرجة أن يخسر في ليلة واحدة 100 ألف جنيه إسترليني كما كتبت الصحف الإنجليزية في ذلك الوقت.

وبعد قيام الثورة وترحيل فاروق وأسرته إلى إيطاليا وطلاقه من ناريمان، وقع فاروق في غرام مغنية الأوبرا الشهيرة إيرما كانوزا ودعاها للإقامة معه في فيلته بإيطاليا، مما تسبب في غضب بناته الثلاث وسفرهن إلى منتجع أسرة محمد علي في سويسرا، أيضا وقع فاروق في غرام فتاة إيطالية تدعى إيرما كابيتش كانت ابنة أحد سائقي التاكسي، وظل على علاقة معها حتى وفاته عام 1965 وهو يتناول العشاء مع فتاة أخرى هي آنا ماريا، وكانت تعمل في إحدى محلات الكوافير.

> سلطان الغرام الساعة 10:00 مساء

يروي المسلسل قصة شاب من عائلة فقيرة لديه الأمل والطموح، ولكنه لا يملك المال الذي يقف عائقاً في وجه طموحه فيضطر إلى ترك دراسته، والنزول إلى سوق العمل، وبمرور الأيام يصبح من كبار أصحاب رؤوس الأموال بعد مواجهته مصاعب الحياة، ويقع الكثير من الأشخاص ضحية لظلمه وتجبره.

> باب الحارة 2 الساعة 9:00 مساء

تدور أحداث المسلسل في أزقة دمشق القديمة خلال عشرينيات القرن المنصرم، فيتناول قصصاً من واقع الحياة اليومية مع خلفيتها التاريخية وارتباطها بأحداث سياسية في تلك الحقبة، ويجسد شخصيات اتسمت بالخير والشر والانتماء والوطنية.

> نمر بن عدوان الساعة 12:00 مساء

يحكي المسلسل قصة شاعر الحب والوفاء نمر بن عدوان الذي تعتبر حياته مثالاً على سيرة الفرسان النبلاء الذين خلدوا حياتهم بالمواقف العظيمة والسامية، وتضاهي قصص الشعراء العشاق والفرسان الكبار في التاريخ.

> مزنة الساعة الساعة 6:30 مساء

مسلسل كرتونى تدور أحداثه في العام 2100 بتفاصيل تكنولوجية متقدمة للغاية؛ حيث أصبح كل شيء مختلفًا عما هو متاح حاليا، فنجد الشوارع معلقة والسيارات تطير في الهواء، ومن هذه الأجواء التكنولوجية الغريبة تلف الكاميرا في الحارة الشعبية التي تقع أسفل العاصمة؛ حيث مازالت البيوت كما هى مثل التي نشاهدها في العام 2007 ونفس الحياة اليومية التي نعيشها.

> طاش ما طاش 15 الساعة 7:00 مساء

مسلسل يقدم دراما كوميدية ساخرة تقدم قصصا خفيفة تحتوي على كثير من النقد البناء، وتعالج عديداً من القضايا المحلية بشكل كوميدي، وتعالج عديداً من المشاكل الاجتماعية.