إلى الناقد الغاضب

محمد عبدالله فارع:

اطلعت على الكلمة التي كتبها السيد ابوبكر والتي كانت بمثابة رد على كلمة نقد التي كتبتها منذ اسابيع وكنت لا اريد ان ارد على الزميل السيد ابوبكر الا انني عرفت من ردة انه غاضب علي ولا ادري ما الذي اغضبه.

هل اغضبته كلمتي التي كتبتها وهي عبارة عن نقد عام لايخص شخصا ابدا وكان يجب عليه ان يتقبل ذلك النقد بروح رياضية اذا كان ذلك النقد يخصه هو شخصيا وماكنت اظن انه سيرد علي بذلك الرد الذي سيجرنا إلى مهاترات لا نستفيد منها بقليل او كثير.

يااخي ان المراقب الرياضي لا يحب ان يكتب بوحي من الغيظ او الحفد اوالكراهية لشخص واحد.

وما اخرى كل مراقب رياضي باحترام المراقبة ونبذ كل ما يسئ إلى المهنة للصحيفة ان على المراقب ان يتحلى بالروح الرياضية وان يسمو بتفكيرة وقلمه عندما يكتب تعليقاته ونقدة حول الرياضة والرياضيين وان العدل رائدة والتوجيه غايته واخيرا احب ان اهمس في اذنك يجب عليك ان تكون دا مبدأ واحد فقط لانه منذ شهور مضت كتبت في صحيفة "الجنوب العربي" الملغاة مقالا نشيد بسكرتير الجمعية الرياضية "شمو" الذي تهاجمه الان.

لقد قلت عنه انه نزيه ونشيط وادخلت فيه كل الصفات الحميدة ولكنك اليوم بالعكس . . فما معنى هذا التناقض.

تغير السكرتير ام تغيرت انت ام هي مسائل شخصية اقحمتها انت بواسطة الصحف واصبحت تغرد لها الصفحات وذلك لمهاجمة شخص هذا كله لم اذكرة ما في مقالي السابق والذي قلته هو ما نقلته انت بالحرف الواحد بانه يجب تغيير الوضع كله الموجود في الجمعيه الا السكر فقط.

واخيرا ياعزيزي يجب عليك الا تضيع وقتك في مهاجمة الاشخاص لانه لا يجدي ومهمتك الحقة اذا كنت مخلصا للرياضة والرياضين ان تبذل كل مجهود في سبيل رفع المستوى الرياضي والمطالبة بتغيير الدستور الحالي سيذهب السكرتير الذي تشكو منه تارة وتمدحه تارة اخرى اما انا فمقالاتي معروفة ربما انت قد اطلعت عليها. . وذلك اثناء اضراب الفرق الرياضية الاتحادية .

ارجو ان تتقبل هذا بروح رياضية والا تعوذ للكتابة حول هذا الموضوع الذي لا يستفيد منه الرياضيون.

وتقبل تحياتي

العدد 169 في 21 فبراير 1959م