ما ينقص الكرة العدنية هو توفر الدعم المالي

> «الأيام الرياضي» عوض بامدهف :

> الكرة العدنية ذات التاريخ العريق والريادة المبكرة رافق مشوارها الكثير من النجاحات والإنجازات وكذا الإخفاقات .. وللتعرف عن قرب على أحوال الكرة العدنية استضافت "الأيام الرياضي" الأخ محمد أحمد حيدان السياري رئيس الاتحاد الكروي بفرع عدن .. إليكم الحصيلة في قادم السطور.
* ما هو تقييمكم لأداء وعطاء الفرع خلال المدة المنصرمة؟
- إن تقييم أداء الفرع لا يأتي منَّا، بل من غيرنا، وعلى رأسهم الإعلاميون، لكن إن قلت هل أنتم راضون عن ما قمتم به خلال المدة المنصرمة، نقول لك: "نعم، ولله الحمد، فقد وضعنا خطة شاملة لنشاط الفرع للأربع السنوات المنصرمة، وقمنا بتنفيذها بالكامل، وإن تأخرنا في بعضها بسبب الأمور المالية إلا أننا أنهيناها، فقد استطعنا خلال الأعوام الماضية الإشراف بنجاح على جميع فعاليات الاتحاد العام في المحافظة، وإقامة العديد من البطولات الخاصة بالفرع، خصوصًا بطولات الفئات العمرية والمريسي، وبعض البطولة التنشيطية والدورات، كل ذلك ونحن لا نملك حتى مقر للفرع لنمارس فيه عملنا، وكذلك عدم وجود أي مخصص للفرع للنشاطات الداخلية أسوة ببعض المحافظات الأخرى مثل (الأمانة، حضرموت وتعز) التي يصل الدعم في بعضها من قبل محافظيها إلى عشرة مليون ريال سنويًا، كما يكفينا فخرًا حصول فرع الاتحاد على جائزة الفرع المثالي لعام للأعوام 2010م-2011م و2011م-2012م، 2012م-2013م، وتقاسمها مع فرع الأمانة عام 2012م-2012م، كما قمنا بإصدار كتاب عن لاعب القرن الكابتن علي محسن مريسي لأول مرة، وساهمنا بفعالية في لجان خليجي (20)، وكذا كان لنا دور كبير في توفير (9) حافلات لأندية عدن، وكذا توفير رسيفرات وصحون وتلفزيونات وكروت كأس العالم 2010م لجميع أندية المحافظة من قبل رئيس الاتحاد الشيخ أحمد صالح العيسي، واستطعنا استضافة العديد من الدورات الدولية للحكام والمدربين والإعلاميين".
* كيف تُقيمون أداء عملكم للمسابقات التي تقام بعدن؟
- بما أن الجوانب الفنية المرتبطة بالبطولات والمسابقات في جميع فئاتها ودرجاتها تعد العمود الفقري لنشاط الاتحاد اليمني العام أو فروعه بالمحافظات، فإننا نستطيع القول: "إن قيادة فرع الاتحاد بعدن قد استطاعت أن تنفذ هذا الجانب بقدر كبير من المسئولية، وذلك بفضل الله سبحانه وتعالى ثم بتعاون الجميع من أعضاء اتحاد وقيادات أندية أو أطراف أخرى مساعدة لإنجاز هذه المهام".
ومن هذا المنطلق يمكن لنا أن نبين لكم مدى تنفيذ الجوانب الفنية المتعلقة بالمسابقات، فهناك بطولات ومسابقات رسمية مركزية ينظمها سنويًا الاتحاد اليمني لكرة القدم، ويقوم الفرع بالإشراف عليها، وهناك مسابقات داخلية ينظمها ويشرف عليها الفرع.
أولها البطولات والمسابقات المركزية والتي يشرف عليها الفرع:
تنظيم مسابقات فرق أندية الدرجة الأولى والثانية والثالثة، وفي أغلب الفترات للمحافظات الثلاث (عدن، أبين ولحج)، وكذا تنظيم مسابقة كأس الرئيس وكأس الوحدة، وفي أغلب الفترات للمحافظات الثلاث (عدن، أبين ولحج)، واستضافة دوري الدرجة الأولى لموسم 2010م-2011م بنجاح منقطع النظير أثناء الثورة الشبابية السلمية، واحتضان محافظة عدن لعدد أربعة عشر فريقًا على ملاعب أندية عدن جميعها، واستضافة دوري الدرجة الثانية لموسم 2010م-2011م بنجاح منقطع النظير أثناء الثورة الشبابية السلمية واحتضان محافظة عدن للمجموعتين لعدد عشرين فريقًا على ملاعب أندية عدن جميعها، واستضافة تجمعات أبطال الدرجة الثالثة (4) مرات متتالية حتى يتمكن بطل المحافظة لأندية الثالثة من الصعود للثانية، وهذا ما تحقق بصعود نادي النصر والمنصورة لمصاف أندية الدرجة الثانية، واستضافة تجمعات الدرجة الثانية للمواسم الثلاثة الماضية بمعدل (90) مباراة بالموسم رغم الوضع الأمني، وذلك لإعطاء الفرصة لأندية عدن للمنافسة على التأهل، وتحقق ذلك مع الوحدة والشعلة في موسم 2010م/2011م، وكذا استضافة نهائي كأس الرئيس بين التلال وشباب البيضاء ولأول مرة تقام خارج صنعاء، واستضافة نهائي الدرجة الثانية بين حسان وشعب المكلا، والشعلة والوحدة ولأول مرة تقام خارج صنعاء.
ثانيها البطولات والمسابقات التي ينظمها ويشرف عليها الفرع:
انتظام مسابقات وبطولات الفئات العمرية (براعم، ناشئين، شباب وأولمبي) في الأعوام الماضية، وإقامة بطولة المرحوم علي محسن المريسي برعاية شركة مصافي عدن سنويًا، والإشراف على بطولة المؤسسات والشركات (كأس الرئيس) للخماسي برعاية البنك الأهلي، والإشراف على بطولة الكرة الشاطئية برعاية شركة النفط، وإقامة العديد من المباريات والبطولات التي تحمل اسم من خدموا الرياضة عامة وكرة القدم خاصة أمثال المرحوم عارف عبد ربه وعبد الرب حسين ورفيق عوض وأحمد راجح سعيد وحسين يوسف وسالم بن شعيب وأمجد الجابري النويجي وعلي فارع وعادل الأعسم ومحمد علي الجبل، وإقامة بطولة هيونداي لنجوم الزمن الجميل من (أندية عدن ومنتخبي لحج وأبين)، وكانت جائزة البطولة سيارة هيونداي 2010م تزامنًا مع بطولة كأس العالم 2010م، وفاز بها فريق الميناء.
* ماذا عن الحُكام والمدربين وجانب التدريب والتأهيل؟
**** المدربون:
تم تأهيل أكبر عدد من المدربين على مستوى جميع المحافظات للحصول على شهادة (A)، وهم الكباتن (سامي نعاش ونور الدين عبد الغني ومحمد حسن البعداني ومحمود عبيد ويقضان ثابت وعبد الباري عوض)، وتم تأهيل أكبر عدد من المدربين على مستوى جميع المحافظات للحصول على شهادة (C)، وهم الكباتن (خالد عفارة، شرف محفوظ، جمال نديم، عبد الله النينو وماهر قاسم) واعتذار الكابتن خالد عفارة في الحظة الأخيرة، وتم تأهيل أكبر عدد من المدربين على مستوى المحافظات للحصول على شهادة (حراس المرمى) عدد (7)، وهم الكباتن (إبراهيم عبد الرحمن، محمود عبده، خالد عاتق، مختار عبادي وعلي متعافي)، واعتذار مختار محمد حسن وزكي عبد الرقيب في اللحظات الأخيرة، وتم تأهيل المدربين خالد عاتق (مدرب حراس المنتخب الأول) ومحمود عبده (مدرب منتخب البراعم ثم الشباب) لدورة مدربي حراس المرمى (A) الآسيوية، وتم تأهيل أكبر عدد من (المدربين) على مستوى المحافظات للحصول على شهادة الكرة الشاطئية عدد (10) مدربين، وتم تأهيل أكبر عدد من (المدربين) على مستوى المحافظات للحصول على شهادة كرة الصالات عدد (10) مدربين، وتم تأهيل أكبر عدد من المدربين على مستوى المحافظات للحصول على شهادة (مدربي البراعم) عدد (4) مدربين، وتم تأهيل عدد (6) مدربي فئات عمرية (علي بادي خميس، نزار، فهمي، فتاح وقيس)، وتم ترشيح عدد (6) مدربين لدورة (C) القادمة خلال هذا العام.
**** الحكام:
تم الاهتمام بجانب تأهيل وترفيع حكام المحافظة من الثالثة إلى الثانية، وإقامة دورات للمستجدين عدد (16)، وحصل خلال مدة عملنا ثلاثة حكام على الشارة الدولية الحكم أحمد الوحيشي عام 2010م والحكم عبد الهادي باحزيم والحكم علي الحسني 2012م، بالإضافة للحكمين خلف اللبني وهشام قاسم، وتم ترفيع عدد من الحكام من الدرجة الثانية إلى الدرجة الأولى ومن الثالثة إلى الثانية، وتم تأهيل أكبر عدد من (الحكام) على مستوى المحافظات للحصول على شهادة الكرة الشاطئية عدد (10) حكام، وتم تأهيل أكبر عدد من (الحكام) على مستوى المحافظات للحصول على شهادة كرة الصالات عدد (10) حكام، وشارك حكمنا الدولي خلف اللبني في إدارة مباريات خليجي عشرين كحكم ساحة كأول حكم يمني ينال هذا الشرف، وشارك حكمانا الدوليين هشام قاسم و أحمد الوحيشي وعلي الحسني في إدارة مباريات خليجي 21، وشارك حكمنا الدولي أحمد الوحيشي في إدارة مباريات البطولة العربية في جدة، وشارك حكمنا الدولي هشام قاسم في إدارة مباريات البطولة العربية للشباب في تونس، وشارك حكامنا الدوليين علي الحسني وعبد الهادي باحزيم في إدارة مباريات كأس الاتحاد الآسيوي، وتم تكريم الجيل الذهبي من الحكام الذهبيين السابقين، وهم عشرة حكام (المقبلي، جعفر مرشد، سيف غالب، سعد خميس، رفيق عوض، حاجب المسرج، صادق عبد الكريم، النويجي وطه عبد الرحيم).
**** الإعلاميون:
أقمنا دورة إلكترونية للإعلاميين في (عدن، لحج وأبين) للتعامل مع الإنترنت على طريق الاستعداد لخليجي 20 لعدد (30) إعلاميًا وبالتنسيق مع معهد هوريزان.
* ماذا قدم الفرع لأندية عدن؟
- أستاذي العزيز أنت تعرف أن إمكانياتنا محدودة، ويوجد لدينا ميزانية، لكن بمقدار ما هو متاح لنا نخدم أنديتنا لمساعدتها على الصعود والعودة إلى موقعها الطبيعي حيث قمنا كفرع بتجهيز ملاعب أندية عدن (الوحدة، الشعلة، شمسان، التلال، النصر والمنصورة) بكل ما يلزم من (كرات دولية، ساعات إلكترونية، رايات ركنية ونقالات) لكي تتمكن من تقام مباراة كل نادٍ على ملعبه وأمام جمهوره، وكذا دعم الأندية بتوفير كرات رسمية ودولية للتمارين مماثلة لكرات المباريات الرسمية، والتنازل عن حقنا كفرع في بيع التذاكر والسماح بدخول الجماهير مجانًا، والحضور ومؤازرة كل نادٍ في مبارياته والتواصل المستمر معهم عند اللعب خارج الأرض، وإقامة بطولة تنشيطية لجميع أندية عدن موازية للدوري تقام أسبوعيًا لما فوق سن 19 سنة ليتم من خلالها إعطاء الفرصة لتجهيز رافد للفريق الأول، وتجربة اللاعبين الذي من الممكن ضمهم للفريق في مدة الانتقالات، وتوفير بعض الدعم المادي من بعض الجهات لصالح الأندية من قبلنا شخصيًا.
* ما رأيكم بالبنية التحتية التي توفرت لأندية عدن ؟ .. وكيفية انعكاسها على كرة القدم في المحافظة؟
- مما لا شك فيه أن ما توفر لأندية عدن من بنية تحتية يجب أن ينعكس بشكل إيجابي على تطور مستوياتها لجميع الفئات، ولكن قبل ذلك يجب توفر الدعم المالي المناسب لهذه الأندية التي اعتبرها مكبلة بشحة الإمكانيات، وإن توفر الدعم المادي يأتي الدور هنا على إدارات الأندية ومدى استغلالها هذه البنية الاستغلال الصحيح بتوفير مدربين أصحاب كفاءة لتدريب الفئات السنية في كل نادٍ وعلى مدار العام وليس بأسلوب موسمي، ونحن كفرع سنساعد على إقامة البطولات لهذه الفئات - إن شاء الله - متى ما توفر الدعم.
وبالنسبة لمخصصات الصيانة فهذا ليس من اختصاصنا كفرع، بل من اختصاص الوزارة ومكتب الشباب، لكن نتمنى أن تساعد الأندية نفسها ولا تنتظر ما ستقدمه الوزارة لها، وذلك من خلال البحث عن رعاة، ووضع الإعلانات في ملاعبها حتى يتسنى لها صيانة ملاعبها من المبالغ التي ستعود منها.
* ماذا ينقص كرة القدم في عدن؟
- أهم ما ينقصها هو توفر الدعم المادي، وإن تم توفيره فليس هناك ما ينقصها إلى تكاتف أبنائها ووجود أندية تعمل بنظام مؤسسي للتطوير، لأن عدن ولادة بالمواهب، لكن إن لم يكن هناك دعم وتخطيط وبناء قاعدة صحيحة فلن تعود إلى رونقها، لذا أتمنى من جميع الأندية بعد أن توفرت لها الملاعب أن تسعى لتطوير الفئات العمرية، وأن تظل تعمل على مدار السنة، وهنا سيكون مستقبل الكرة في عدن مشرق إن شاء الله.
* ما الجديد في برامج الفرع القادمة؟
- لدينا الكثير في برنامجنا، ولكن نتمنى أن تساعدنا الظروف ونجد الداعمين حتى إن لم نجد سنجتهد ولن نستسلم.
* أي شيء تود الحديث عنه ولم يرد ضمن الأسئلة السابقة؟
- أولاً نود أن نرحب بعودة صحيفتي "الأيام" و"الأيام الرياضي" ذلك المنبر الإعلامي الحر الذي افتقدناه خلال المرحلة الماضية .. ثانيًا أدعو إلى الاهتمام من قبل المحافظة بأندية عدن والفروع أسوة بأندية وفروع الأمانة وبعض المحافظات، حيث إن أندية عدن وفروع الاتحادات بها مكبلة في ظل شحة الإمكانيات المالية، وكما أريد أن أوجه كلمة الشكر إلى قيادات الأندية ومديري الملاعب وكل العاملين الذين كان لهم الفضل الأول في نجاحنا وبالذات الإعلام الرياضي الذي يعد الشريك في عملية النجاح والتطور الرياضي.

> أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى