يا معين الله با يعين

محمد الزعبلي
بعد إقالة رئيس وزراء حكومة الشر اليمنية أحمد عبيد بن دغر الذي ضرب الرقم القياسي في الفساد والإفساد وتردي الأوضاع في البلاد، والذي خلف من بعده تركة ثقيلة من سوء الأوضاع في جميع مجالات الحياة ومعاناة المواطنين الجائرة في عدن خاصة والجنوب عامة والتي لم يعرف لها التاريخ مثيلا، وهي ما ستظل في ذاكره الأجيال بذكرياتها الأليمة جيلا بعد جيل، ها هو اليوم قد جاءنا خلفه رئيس الوزراء الجديد معين عبد الملك الذي بات المواطن اليوم يترقب ماذا سيقدم له. رئيس الوزراء الجديد ابن عبد الملك ولذلك أعتقد بأن معين عبد الملك لا يستطيع تقديم ما يريده المواطن طالما والتشكيلة الوزارية لحكومة الفساد السابقة هي السائدة في حكومته الحالية اليوم، وبالتالي فإن كان رئيس الوزراء الجديد معين عبد الملك يريد العمل على إصلاح ما أفسده سلفه السابق أحمد عبيد بن دغر وطاقمه الوزاري وتصحيح الأوضاع المتردية حقا، فإن من أولوياته هو العمل على إيجاد منظومة وزارية جديدة من ذوي الكفاءات والأيادي البيضاء التي لم يسبق لها أن تلطخت بالفساد، هذا إن أراد أن يكون في خدمة المواطن وقريبا منه.. أما في ظل بقاء طواهيش الفساد والحاقدين السابقين في قوام حكومته الحالية فإنه لم ولن يستطيع تحقيق أي نجاح في إطار مهامه الموكلة إليه اليوم هذا ما أراه من منظوري الشخصي وفقا لمعطيات الواقع الحالي المتردي الذي كان من صنع حكومة الشر اليمنية السابقة. وفي الختام أقول يا معين الله با يعين، وإنا لفعل الخير لمنتظرون.   ​