نائب رئيس نادي الشعلة لـ«الأيام»: لا يمكن لأي إدارة أن تنجح ما لم تهتم بالبراعم والناشئين

التقاه: عوض بامدهف

الشيخ سالم الوادي
الشيخ سالم الوادي
 شيخ جليل وشعلاوي أصيل أحب نادي الشعلة منذ عهد الطفولة وكل مراحل العمر ، وظل حتى الآن ، يساند ويدعم ويقدم كل ما في استطاعته ، لصالح تحقيق التطور المنشود والمتعدد الجوانب لنادي الشعلة الرياضي الثقافي في كل مراحله وواكب إدارات النادي منذ سبعينات القرن المنصرم ، واستمر تواصله الحميم ، مع إجمالي طموحات نادي الشعلة .. وفي التغييرات الأخيرة التي شهدها نادي الشعلة الرياضي وقع الاختيار على هذا الشيخ المحب لهذا النادي العريق ، ليتبوأ منصب نائب الرئيس ، في التشكيل الإداري الجديد ، برئاسة فارس الشعلة الذهبي الكابتن محمد حسن عبدالله ( أبو علاء) .. وللتعرف على ما يجول ويدور في ذهن هذا الشيخ الجليل إستضفناه ودار بيننا هذا الحوار الشيق الذي نستعرضه في قادم السطور :
- أولاً لست لاعباً في نادي الشعلة أنا عضو في النادي وكنت إدارياً في السبعينيات ، وأنا دائماً أكون متواجداً مع جميع أعضاء إدارة النادي لمساندة نادينا الحبيب ، ولا يهم عندي من تكون الأسماء بقدر ما يكون العمل لهذا النادي العريق الذي أحببته منذ الطفولة وأحببت كل من يخدم هذا النادي من كل أعماق قلبي وأحترم كل قيادات وهامات نادينا الحبيب الذين قدموا عصارات جهدهم لهذا النادي العظيم.

- النادي خلال الفترة المنصرمة ، إن كنت تقصد منذ بداية حرب 2015 الإدارة عملت أولاً على الحفاظ على جميع ممتلكات وأصول النادي ، وعملت في ظروف صعبة جداً ، وبذلت جهداً كبيراً رغم شحة الموارد المالية في السنوات الأولى بعد الحرب لأنها صمدت وقدمت كل ما بوسعها وخاضت عدة مباريات وكانت في مقدمة الفرق.

- مثل ما قلت لك أخ عوض بأنه كانت هناك شحة في الأموال والموارد إلا أن إدارة نادينا بذلت مجهوداً كبيراً.

- أبدت إدارة النادي إهتماماً كبيراً بجميع الألعاب ، كما حرصت حرصاً شديداً على النشء من خلال إستقطاب مدربين أكفاء والوقوف معهم ، وتذليل الصعاب أمامهم حتى يتم انتشال التردي في جميع الفئات العمرية ، وأنا بكل صراحة أقولها لا يمكن لأي إدارة أن تنجح ما لم تهتم بالبراعم والناشئين إهتماماً كبيراً وتقوم بتجهيزهم فنياً بشكل كبير جداً ، ولا يمكن أن يتحقق النجاح بدون الوقوف إلى جانب الإدارة من قبل جميع أبناء النادي ، وفي مقدمتهم القيادات والهامات ، التي نكن لها الحب الكبير فهم المرجعيات الفنية والإدارية ، ونحن نتقبل نصائحهم وتوجيهاتهم بكل حب وعرفان ، ونتمنى منهم ذلك فإن قلوبنا على النادي ، للحفاظ على  النشء والشباب في جميع المجالات الرياضية والثقافية والاجتماعية. 

- أقول لهم أن إدارة النادي جزء لا يتجزأ منكم فأنتم الإدارة ، والإدارة أنتم وقلوبنا مفتوحة لكم فأنتم سند هذا النادي الذي أحببتموه وأنتم النبراس والشعلة الوهاجة التي يشهد لكم فيها القاصي والداني في كل وقت ، بوقوفكم مع أبطال فريقكم الشعلاوي في جميع الفئات ، وتسطرون أروع المواقف معهم ، وما وقوفكم مع الفريق الأول للكرة الطائرة البطل ، إلا خير برهان ، ودمتم ذخراً وسداً منيعاً لناديكم العظيم .. وشكراً لصحيفة «الأيام» على هذه الاستضافة الطيبة.​