صوت الجنوب

عبد المجيد وحدين

تشرفت يوم الخميس 18/4/2019 بحضور حفل تأبين المناضل الأيقونة علي صالح عباد (مقبل)، وقد استحضرت أجواء الحفل وسيرة الرجل في ذهني سيرة كوكبة لامعة من رموز الحركة الوطنية الجنوبية في الخمسينات والستينات، وكيف كانوا وكيف أصبحنا اليوم.
ولا يستطيع أي مراقب محايد أن لا ينبهر بمستوى النضج السياسي والتنظيمي الذي تميزت به مكونات الحركة الوطنية في تلك المرحلة على اختلاف عناوينها.. ينطبق ذلك على الأشخاص كما ينطبق على التنظيمات والمنظمات.. وتذكرت كلاما قلته في لقاء مع بعض الزملاء في يناير الماضي في عدن، ملخصه أنه رغم اختلاف الظروف إلا أن ثورة أكتوبر انطلقت عام 63م وقد تمكنت أداة الثورة من إنجاز مهام البناء التنظيمي والفكري والعسكري، وتم خوض الكفاح المسلح بالتوازي مع عمل سياسي ودبلوماسي ناضج أسفر عن رحيل المستعمر وتحقيق الاستقلال.. كل ذلك في أربع سنوات فقط.. بينما نحن اليوم، وبعد مرور أكثر من 11 عاما من عمر الحراك السلمي والمقاومة لا نستطيع أن نجلس على طاولة واحدة!

ليس هذا وقت العتاب وتبادل الاتهامات، ولكننا ونحن على أبواب اللقاء الجنوبي المرتقب، هل نستطيع أن نتوافق على خطاب موضوعي متوازن تستطيع أن تسمعه وبوضوح كل الأطراف المعنية، محليا وإقليميا ودوليا؟! هل نتطلع إلى أن يطلع من الجنوب، أخيرا، (voice) (صوت) بدلا من (only noise) (مجرد إزعاج)، كما وصفه أحدهم!​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى