أمريكا: العقوبات على إيران ستبقى ولابد من شروط للتفاوض

أبو ظبي «الأيام» سكاي نيوز عربية

بعد ساعات من تصريحات إيران بأنها "لا ترى أي فرصة للتفاوض مع الولايات المتحدة"، جاء الرد الأميركي ليعكس موقفاً ثابتاً، إذ أعلنت واشنطن أن العقوبات على طهران ستبقى، وأن هناك "شروطا" لابد للأخيرة من أن تطبقها قبل البدء بأي مفاوضات.

وقال مايك بومبيو: "إنه ليست هناك قنوات اتصال مع إيران حتى الآن"، معرباً في الوقت نفسه عن استعداد واشنطن للتفاوض "إذا نفذت الحكومة الإيرانية شروط الولايات المتحدة".
وأكدت الخارجية الأميركية أن العقوبات على إيران سوف تبقى، ولن تقتصر فقط على أنشطتها النووية.

وجاءت تصريحات الخارجية الأميركية بعد ساعات من تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي، التي قال فيها: "نحن الآن لا نرى مجالاً لأي مفاوضات مع أميركا"، نقلاً عن وكالة (فارس) الإيرانية المقربة من الحرس الثوري.
وكان ترامب قد قال، الأحد الماضي إن بلاده لا تسعى إلى "تغيير النظام" في إيران، بل تريد إزالة الأسلحة النووية، واصفاً الاتفاق النووي الذي أبرمه سلفه باراك أوباما عام 2015 بـ (الفظيع).

وأكد ترامب أنه منفتح على مفاوضات جديدة، مضيفاً: "أعتقد أن إيران لديها الرغبة في الحوار، وإذا رغبوا في الحوار فنحن راغبون أيضاً"، في تصريح بدا الأكثر طمأنة لقادة طهران منذ بداية التوتر الحالي، وقد يصلح مدخلاً مناسباً للحل.

وتصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران منذ مطلع مايو الجاري، بعدما سارعت الولايات المتحدة إلى إرسال حاملة الطائرات (أبراهم لينكولن) ومجموعة قاذفات إستراتيجية من طراز (بي 52)، إلى جانب عزمها إرسال (1500) جندي إلى المنطقة، وذلك رداً على تهديدات إيرانية.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى