الحرب الأهلية في اليمن.. الصراع وطبيعته

باترك وينتور

عانت اليمن من حروب أهلية منذ عقود لكن الصراع الحالي تصاعد في مارس 2015 عندما تدخل تحالف بقيادة السعودية نيابة عن الحكومة المعترف بها دوليًا ضد المتمردين الحوثيين المتحالفين مع الرئيس السابق علي عبد الله صالح.
تعتبر الحرب على نطاق واسع أنها حولت بلداً فقيراً إلى كارثة إنسانية. توقعت الرياض أن تتمكن قوتها الجوية، المدعومة من التحالف الإقليمي بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة، من هزيمة التمرد الحوثي في غضون أشهر.

بدلاً من ذلك، تشير بعض التقارير إلى وفاة حوالي مائة ألف شخص. في حين أن آخرين تحدثوا عن أن عدد القتلى أقل بكثير، ولكن القتال هذا العام وحده أدى إلى نزوح 250،000 شخص. وهناك أكثر من ثلاثين خطًا أمامياً نشطًا. كما يحتاج ثمانون في المائة من السكان -أكثر من أربعة وعشرين مليون شخص- إلى المساعدة والحماية، بمن فيهم عشرة ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.

ما سبب الحرب؟
تعود جذوره إلى الربيع العربي. خرج المتظاهرون المؤيدون للديمقراطية إلى الشوارع في محاولة لإجبار الرئيس، علي عبد الله صالح، على إنهاء حكمه الذي دام ثلاثة وثلاثين عامًا. كان رد صالح بتقديم تنازلات اقتصادية لكنه رفض الاستقالة.
بحلول مارس 2011، أدت التوترات في شوارع العاصمة صنعاء إلى موت المحتجين على أيدي الجيش.

في أعقاب اتفاق تم التوصل إليه بوساطة دولية، تم نقل السلطة في نوفمبر إلى نائب الرئيس، عبد ربه منصور هادي، مما مهد الطريق للانتخابات في فبراير 2012، حيث كان هو المرشح الوحيد لقيادة حكومة انتقالية. وقد رفض المتمردون الحوثيون من الشمال محاولات هادي للإصلاحات الدستورية والميزانية.
ينتمي الحوثيون إلى فرع صغير من المسلمين الشيعة المعروفين باسم الزيديين. استولوا على العاصمة، مما اضطر هادي إلى الفرار في نهاية المطاف إلى الرياض. هناك أيضا حركة انفصالية قوية في الجنوب. يمكن القول أن الكثير من الأطراف تستفيد مالياً من الوضع الراهن.

هل بريطانيا تدعم التحالف
الذي تقوده السعودية؟
يلعب البريطانيون دورًا مزدوجًا كحاملين دبلوماسيين للملف اليمني في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والمستشارين العسكريين للتحالف السعودي في الرياض. يقول النقاد، بمن فيهم بعض نواب حزب المحافظين، إن هذا يضع المملكة المتحدة في دور خفي للوسيط والمقاتل.
يزعم الدبلوماسيون البريطانيون، بمن فيهم بعض المتشككين السعوديين، أن لبريطانيا نفوذاً ليس فقط على الإستراتيجية العسكرية السعودية ولكن أيضًا على تفكيرها الدبلوماسي، الأمر الذي يمنع السعوديين على سبيل المثال من شن هجوم شامل على مدينة الحديدة الساحلية. لقد ادعت دائمًا أن بيع الأسلحة للسعوديين له ما يبرره جزئياً لأنها تبيع النفوذ مع شريكها الأمني في الخليج.

ماذا حدث لعملية السلام؟
توسطت الأمم المتحدة في ديسمبر في ستوكهولم في اتفاقية لتجريد مدينة الحديدة الساحلية من البحر الأحمر، وبعد خمسة أشهر من المحادثات الشاقة، تم تنفيذ جزء صغير من الاتفاقية على الأرض. وكان الحوثيون قد وعدوا بإعادة الانتشار على مرحلتين خارج المدينة، واتفقوا على أن قوة بديلة -تم تعريفها بشكل سيئ في اتفاقية ستوكهولم- ستتولى الأمن في المناطق التي أخلوها. لكن المحادثات بين الحوثيين والقوات الحكومية التي تدعمها الإمارات توقفت بسبب بعض التفاصيل.

في مواجهة الجمود، وافقت الأمم المتحدة على انسحاب الحوثيين من جانب واحد من الموانئ الرئيسية الثلاثة على ساحل اليمن على البحر الأحمر – الحديدة ورأس عيسى والصليف. ووصفت الحكومة اليمنية الانسحاب بأنه خدعة، قائلة إن الحوثيين قاموا فقط بإعادة مقاتليهم كخفر سواحل. لقد ضغطوا من أجل استقالة مارتن جريفيثس، مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن. لم يتفق الجميع في الحكومة اليمنية مع هذا التحليل وقدم وزير الخارجية استقالته.

لم يتم إحراز أي تقدم في المرحلة الثانية من إعادة الانتشار أو تبادل السجناء السياسيين. يحاول جريفيثس الآن تأمين ما يكفي من التقدم في الحديدة للخروج من هذا المأزق ويقول إن الوقت قد حان لإجراء محادثات سياسية أوسع حول حكومة انتقالية ستعقد في بون.

هل أصبحت اليمن مرتبطة بالتوترات الخليجية الأوسع؟
نعم فعلا. كثف الحوثيون، مع درجة غير متفق عليها من تلقي المساعدة من إيران، من استخدامهم للطائرات بدون طيار والقذائف الصاروخية على الحدود مع المملكة العربية السعودية. وبدورها، تزعم الإمارات والسعودية أن هذه الهجمات تقوم بتنظيمها طهران للضغط على السعودية، الحليف الرئيسي لأميركا، في مسعى لجعل إيران تعيد التفاوض بشأن الاتفاق النووي وتنهي تدخلها الإقليمي، في حين يزعم الحوثيون أن غارات الطائرات بدون طيار هي انتقام مبرر للهجمات الجوية السعودية المتكررة.
«الجرديان البريطانية»​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى