الركب والحقل.. قصة قصيرة

محمد صادق عبدالعالم

 أتاحت هيبة السواد العظيم من جمهور المُشيِّعين، ومهابة المُسجَّى بسرير المنايا للصمتِ أن يفرض هو الآخر طوقًا إلا مِن همهمات ووقع أقدام.
مررنا بحقلٍ قد لفَظت أغصانُه أقطانَه؛ أشاع بها الكأس والزهرة فأضحت تحفز الزرَّاع بمتعة ومثوبة الحصاد.

فجأة شبَّ عن الطوق (ذو شيبة) وقال بصوت جَهْوَري:
أكْفانكم أيها الغافلون!
وبرغم الصمت المتاح، لم ترجع الكلمات بصداها، غير أنها استقرَّت عندي.

مال عليَّ رفيق الدرب هامسًا في أذني:
هذا الأشيب ناهز الثمانين، ولا زال يأمل أن يعيش حتى تُجمع الأقطان، وتُحلج، وتُغزَل، وتَصير نسيجًا، ولربما ركدت أعوامًا في محالِّ البائعين!
فأشرتُ إليه: أنِ اصمت، ثم رأيت هذا الذي أمرته بالصمت يَميل على رجل يُودِع جيبه نقودًا، يحاول الآخر ردها عليه، فيقول له:
مالك؛ لا يَملك أحد منا عمره!

لم أنتظر حتى يفرغ الناس من المصافحة، دنوت من صاحب الحقل أسأله مُظهرًا عدم الاكتراث:
متى ستجمع أقطانك؟!
فابتسم ولم يردَّ.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى