فراس فيصل.. نجم خلف الكاميرا

​أمل عياش

لم نره خلف الكاميرا. لكن رايناه في أدق التفاصيل التي صاحبت فيلم «عشرة أيام قبل الزفة».
(مراجعة وتفريغ) ما يحتويه النص من مستلزمات ديكور وإكسسوار وملابس وربط الأحداث.. إنها جهود مضنية تحتاج إلى ذهن متوقد دائما.

فراس فيصل داينمو العمل يهتم بأدق التفاصيل، لا يترك ثغرة يمكن أن يتسرب منها الفشل.
وواحد من أبطال الفيلم؛ لكنه كان واقفا في الظل قبل فيلم «عشرة أيام قبل الزفة» شارك في مسلسل «أبواب مغلقة».

فراس صاحب رؤية فنية كلاسيكية ممكن الاستعانة بآرائه الدقيقة والغارقة في المهنية.
شخص جميل التعامل، محب للكل، له مشاركات فنية من خلف الكواليس في مسرح عمرو جمال وفرقة خليج عدن.

كم نحن بحاجة إلى مثل هؤلاء الشباب المبدعين المتفانيين في عملهم وسلوكهم، فهنيئا لعدن بفراس الذي يضع بصمته في كل عمل يشارك فيه، ومنها فيلم «عشرة أيام قبل الزفة» الفيلم الذي طاف العالم.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى