العميد النمري لـ«الأيام»: دماء «أبو اليمامة» مشعل نهتدي به لحماية الإرادة الجنوبية

عدن «الأيام» خاص

قال قائد اللواء الأول دعم وإسناد العميد حنش عبدالله النمري إن قواته في جهوزية عالية للسير على درب الجنوب الذي خطته دماء القائد السابق اللواء الشهيد منير محمود اليافعي "أبو اليمامة".

وأكد النمري في تصريح لـ«الأيام» أن اللواء الأول دعم وإسناد وُجد من صميم الإرادة الشعبية الجنوبية الساعية إلى استعادة الهوية والكرامة التي سلبتها قوى الفيد والنفوذ، لافتا إلى أن منتسبي اللواء ضباطا وأفرادا "جاءوا من رحم المقاومة الجنوبية التي أبت سطوة القوات الشمالية على أرض الجنوب وقدمت تضحيات جساما في مسارات الثورة الجنوبية منذ بداياتها السلمية حتى الأسبوع الماضي التي توجت انتصاراتها باستكمال السيطرة على العاصمة عدن وتأمينها من قوى الإرهاب والفساد".

وأضاف "معنويات مقاتلينا عالية، وما زادتها العملية الغادرة ضد أبو اليمامة ورفاقه من أبطال اللواء سوى صلابة وإصرار على التمسك بمبادئ الثورة الجنوبية وأهدفها".
وتابع "دماء أبو اليمامة الذي نصر الجنوب حيا وميتا ستظل مشعلا لنا ولمقاتلينا نهتدي به ونستمد منه قوتنا وعزيمتنا للمضي بالمشروع الوطني الجنوبي وتطلعات شعبنا المشروعة إلى بر الأمان، وسنظل أوفياء لديننا وشعبنا وسيادة أرضنا مهما بلغت المؤامرات أو تعددت أساليب الضغط والابتزاز".

وأشار إلى أن اللواء سيشهد خلال الفترة القليلة القادمة خطوات فعلية لتأهيل الكادر العسكري وفقا لخطط علمية ومنهجية ترفع من مستوى الأداء، لا سيما في الجاهزية القتالية وكفاءة الانتشار في مسارح العمليات، بناء على تقييم أداء اللواء وأدواره المشرفة خلال الأحداث الأخيرة وتجاربه في مكافحة الإرهاب والتدخل السريع التي قادها الراحل أبو اليمامة بمهنية واقتدار عاليين".

وكانت ألوية الدعم والإسناد أصدرت أمس الأول قرارا قضى بتكليف النمري قائدا للواء الأول دعم وإسناد خلفا للشهيد منير محمود اليافعي أبو اليمامة.

من هو القائد النمري؟
حنش عبد الله علي ناصر النمري أحد ضباط الجيش الجنوبي الأكفاء الذين ترعرعوا في كنف دولة النظام والقانون الجنوبية، وينحدر إلى محافظة أبين مديرية سرار يافع منطقة حمّة التي ولد فيها العام 1963م،
درس حنش النمري المرحلة الابتدائية في منطقة حمة ثم أكمل الثانوية العامة في مدارس البدو الرحل بزنجبار، ونظرا لحاجة القوات المسلحة آنذاك للعناصر الشابة أُرسل في العام 1978 ضمن عدد كبير من طلاب البدو الرحل للتجنيد في القوات المسلحة (دورات تخصصية لمدة عام كامل) وبعد التخرج تم توزيعه في لواء الشهيد ملهم سابقا.

في العام 1986 تم ابتعاثه للدراسة في الكلية العسكرية وتخرج منها العام 1988 برتبة ملازم، ونظرا لتفوقه الدراسي اختير مدرسا في الكلية واستمر بالتدريس في الكلية العسكرية عدن حتى العام 1990م.

مع قيام الوحدة بين دولتي الجنوب والشمال نُقل مع هيئة التدريس من الكلية العسكرية في عدن إلى الكلية الحربية بصنعاء، وفي عام 1991 تم إرساله إلى دورة قادة سرايا في معهد الشهيد الثلاياء بعدن، ونتيجة للظروف التي مرت بها البلاد والحرب الظالمة التي قادها علي عبد الله صالح وأعوانه اضطر في العام 1994 لمغادرة صنعاء والعودة للدفاع عن أرض الجنوب.

في العام 1997 تلقى دورة قادة كتائب "مشاة" في معهد الشهيد الثلاياء وتخرج منها بدرجة امتياز، تم تخرج في العام 2002 من دورة قادة ألوية مشاة وبدرجة امتياز كالعادة.
حاصل على درجة الماجستير في العلوم العسكرية.

شغل في العام 2008 منصب قائد جناح في الكلية الحربية رئيس الصندوق التكاملي لضباط الكلية ولمدة متواصلة منذ التأسيس حتى الانقلاب الذي قاده المخلوع وأعوانه ضد الدولة في صنعاء.
غادر صنعاء ثانية للدفاع عن عدن ضد الغزو الحوثي الهمجي للجنوب.
التحق باللواء الأول دعم وإسناد وعُين ركن عمليات اللواء، ثم أركان اللواء.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى