قبائل يافع: كانت وستبقى يافع ناصرة للحق الجنوبي وإلى جانب الشعب

عدن «الأيام»:

 نفى مشايخ قبائل يافع صلتهم بالبيان الذي تم تداوله، مؤكدين أنه محاولة «للاصطياد في الماء العكر وتحويل مسألة ما يجري إلى مسألة قبلية».
وأكدوا في بيان أصدروه، أمس، أن «القانون فوق الجميع، وأن يافع ومشايخها وأعيانها يرفضون استخدام اسم يافع لكل من هب ودب، فيافع لها موقفها الواضح منذ فجر التاريخ وتأييدها لكل أهداف الشعب الجنوبي وتحقيق الأمن والاستقرار للوطن الجنوبي عامة، كما ترفض الظلم أي كان، وتؤكد أن القانون فوق الجميع وأي متورط أي كان وتابع لأي جهة يحق للأجهزة الأمنية اتخاذ تجاهه ما يلزم وفق القانون.

فيما يلي نص البيان:
«قال تعالى: «يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين».
اطلعنا على بيان مزور صادر باسم مشايخ قبائل يافع حاول الاصطياد في المياه العكرة وتحويل مسألة ما يجري إلى مسألة قبلية، بينما يافع كانت وستبقى قبائل ناصرة للحق الجنوبي وموقفها ثابت إلى جانب الشعب الجنوبي وأمنه واستقراره.

إن محاولات الزج باسم يافع في مسائل أمنية بحتة، ومن هو من أبناء يافع في الأمن والقوات الجنوبية فهو يمثل المؤسسة التي ينتمي إليها وينفذ توجيهات قياداته بغض النظر عن انتمائه القبلي.. لهذا نرفض الزج باسم يافع في بيانات تدس السم في العسل وتتعلق بتفاصيل هامشية.
إن القانون فوق الجميع، وإن يافع ومشايخها وأعيانها يرفضون استخدام اسم يافع لكل من هب ودب، فيافع لها موقفها الواضح منذ فجر التأريخ وتأييدها لكل أهداف الشعب الجنوبي وتحقيق الأمن والاستقرار للوطن الجنوبي عامة، كما ترفض الظلم أي كان، وتؤكد أن القانون فوق الجميع، وأي متورط أي كان وتابع لأي جهة يحق للأجهزة الأمنية اتخاذ تجاهه ما يلزم وفق القانون.

لقد كان لقبائل يافع منذ البداية موقفها المؤيد لحق الشعب الجنوبي في نيل حقه واستعادة دولته ورفض كل أشكال وممارسات الجهات الحكومية اليمنية أو ما يتعلق بها من خلايا تخريبية أو إرهابية مارست ضد أبناء يافع انتهاكات جسيمة واعتراضات في الطريق ونهب مدخرات وسيارات.
ونحن نرفض الممارسات التي تحاول حكومة اليمن وخلاياها ممارساتها، فإننا نؤكد أن الأمن والاستقرار مسؤولية الجميع، وأن الأجهزة الأمنية والعسكرية الجنوبية هي التي من واجبها عمل ما يلزم والقبض عل المتورطين في أي أعمال وانتهاكات ولا يعني مشاركة هذا أو ذاك من أبناء يافع أنه يمثل يافع، مع اعتزازنا بمواقف كل أبناء يافع الوطنية الجنوبية وتضحياتهم الجسيمة.

نؤكد مجدداً أننا لم نصدر بياناً، وأن ما جاء في البيان المزور أو الذي يتحدث باسم مشايخ وقبائل يافع إنما هو محاولات لإثارة النعرات ضد يافع لكون أجهزة الأمن مشكلة من كل أبناء الجنوب، وأي إجراءات أمنية، فالأجهزة الأمنية وقيادتها هي المسؤولة عنها في سبيل تحقيق الأمن والاستقرار وملاحقة المتورطين بالتقطع والحرابة.
وختاماً نؤكد أن من تقدم صفنا في الخير والصلاح فنحن معه وإن كان أصغرنا، وأن من ارتكب خطأ أو سيئة فهي جريرة شخصية يتحمل تبعاتها بذاته تطبيقا لقوله تعالى: «كل نفس بما كسبت رهينة» صدق الله العظيم.
صادر عن مشايخ قبائل يافع، بتاريخ: 9 سبتمبر 2019 -  10 محرم 1441هـ
1 -  الشيخ فضل محمد بن عيدروس العفيفي.
2 -  الشيخ الذهب بن عمر بن صالح آل هرهرة.
3 - الشيخ عبدالحق عبدالرحمن بن عاطف جابر.
4 -  الشيخ فيصل قاسم عبدالرحمن المفلحي.
5 - الشيخ خالد صالح حسين راجح بن سبعة».

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى