تنظيم ندوة حول التنمية والاستثمار في محافظة حضرموت

المكلا «الأيام» خاص

عقدت أمس بالمكلا ندوة اقتصادية حول التنمية والاستثمار في حضرموت في ظل الوضع الراهن في البلاد، نظمتها الدائرة الاقتصادية بمؤتمر حضرموت الجامع.

وهدفت الندوة، التي تركزت لدراسة الفرص الاستثمارية وجذب المستثمرين والتحديات التي تواجه النشاط التنموي والاستثماري ورؤية وضع الحلول لها وتفادي الصعوبات الماثلة، هدفت إلى فتح حوار مع المجتمع وتذكير السلطتين المحلية والمركزية بأهمية تشجيع الأنشطة التنموية والاستثمارية الملحة والمهمة في حضرموت للفترة القادمة والاستفادة من الفرص المتاحة ومناخات الاستقرار.

وفي الندوة التي شارك فيها عدد من المهتمين بالشأن الاقتصادي والاستثماري وطلاب جامعة حضرموت قدم رئيس اللجنة الاقتصادية بمؤتمر حضرموت الجامع د. رشيد بارباع، عضو مجلس الشورى، وزير النفط والمعادن السابق، شرحًا لأهم المحفزات الجاذبة للاستثمار في مختلف القطاعات ومنها الطاقة الكهربائية والنفط والغاز والمعادن والتعدين، لما يمثله من أهمية كبرى ورافدة للاقتصاد الوطني.

وحث على ضرورة قيام هيئة الاستثمار بدراسة فرص الاستثمارية في المحافظة وترتيب أنواعها وأولوياتها.. مشيرًا إلى أهمية أن تشكل السلطة المحلية لجنة خاصة تتابع أمور تنفيذ الاتفاقات والعمل الميداني ورفع التقارير أولا بأول، والعمل بنظام النافذة الواحدة لتسهيل إجراءات الاستثمار والمستثمرين.

ودعا د. بارباع إلى إقامة مؤتمر ترويجي داخليًا، ومن خلاله يتم توزيع الخرائط الفنية والدراسات الاقتصادية الأولية للمشاريع المدروسة للاستثمار ويتم فيه توقيع بعض الاتفاقيات والإعلان عنها في وسائل الإعلام.

وأوضح أن من بين أبرز التطلعات الحضرمية الداعمة للاستثمار إقامة بنك حضرمي أو بنك إعمار حضرموت، بالإضافة إلى دعوة بعض البنوك المتميزة لتأسيس فروعها في حضرموت.

وتخللت جلسات الندوة التي حضرها المدير العام لمكتب النفط والمعادن بساحل حضرموت الدكتور خالد باشامخة عدد من النقاشات والاقتراحات لإغناء المحاور المقدمة.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى