جباري: نرحب بالحوار مع الحوثي ولا تحاور مع الانتقالي

«الأيام» غرفة الأخبار

جباري: الجنوب قضية يمنية وسنحلها بطريقتنا

طالب برلماني يمني بخروج دولة الإمارات العربية المتحدة من التحالف في اليمن، مبيناً أن طلبه هذا جاء "بعد أن انحرفت الإمارات عن الهدف الذي من أجله أتت إلى المنطقة"، وقال: "إذا انسحبت الإمارات من البلاد ستتمكن الحكومة اليمنية من السيطرة على جميع المناطق في عدن وغيرها".

وفي حوار مع وكالة الأنباء الروسية (سبوتنيك)، أشار نائب رئيس البرلمان اليمني، عبدالعزيز جباري، إلى أن هذا الموضوع أثير خلال لقاء انعقد مؤخراً بين الرئيس هادي، ونائب وزير الدفاع السعودي، الأمير خالد بن سلمان، وقال جباري: "الرئيس تحدث مع الأمير خالد صراحة بضرورة إخراج الإمارات من اليمن"، وتابع: "وإذا لم تستطع السعودية إخراج الإمارات من اليمن فعليهم المغادرة هم والإمارات".

وأضاف جباري: "إذا انسحبت الإمارات من البلاد لن تكون هناك حروب أهلية، وسوف تسيطر القوات الحكومية خلال يوم واحد على جميع المناطق، من شبوة مروراً بأبين إلى عدن"، وهي مسافة (400 كم)"، لافتاً إلى أن ذلك هو ما حدث من قبل، لولا تدخل الإمارات بطائراتها التي قتلت الجيش اليمني"، وقال: "الجيش موجود اليوم في شبوة وأبين وعلى مسافة (50 كم) من عدن، فإذا قررت الحكومة والشرعية دخول عدن، فما هي إلا ساعات ويكونون بداخلها، ليست هناك مشكلة سوى في الإمارات ووقوفها ضد الشرعية والجيش الوطني".

وفي رده على سؤال حول القضية الجنوبية ومطالب أبناء الجنوب، قال البرلماني اليمني جباري: "نحن قمنا بحل المشكلة الجنوبية من خلال مؤتمر الحوار الوطني في العام 2014م، واتفقنا على المناصفة في السلطة بين الشمال والجنوب والتوزيع العادل للثروة والسلطة، وأن تكون اليمن دولة اتحادية من 6 أقاليم، واليوم الجزء الأكبر من الجنوبيين مع اليمن وأمنه واستقراره، بعد ما شاهدوه من تصرفات الحلفاء وبعض مؤيديهم في اليمن".

وأضاف: "ما زالت مخرجات الحوار تمثل الأساس الذي يمكن البناء عليه، وإذا كانت هناك مطالب أخرى من أجل حل مشاكل أخرى، فلا بأس من إضافتها وتقبلها والعمل على حلها، وهناك بعض الأصوات في الشرعية مستعدة أن تصل إلى أنه من حق أي منطقة جغرافية أن يتم إجراء استفتاء بها".

وتابع جباري قائلا: "وإذا قرر أبناء الجنوب أن يكون لهم دولة مستقلة، حسب القانون والأعراف الدولية، فليس هناك مانع، لكن أن تأتي دولة وتفرض علينا مشاريع تدميرية وتقسيمية، هذا الذي لا يمكن القبول به، واليمنيون كفيلون بحل مشاكلهم، والقضية الجنوبية هي قضية يمنية باستطاعتنا حلها بطريقتنا".

وبشأن الحوار الجاري بمدينة جدة السعودية بين المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة اليمنية، التي قبلت بالمشاركة بدون شروط، قال القيادي بالبرلمان اليمني: "لا يمكن القبول بأي حوار مع الانتقالي إلا بعد خروجهم من مؤسسات الدولة وإلغاء التشكيلات العسكرية الخارجة عن مؤسسات الدولة"، وتابع القول: "لم يسبق أن أعلنت الحكومة منذ بداية الأزمة أنها ستجلس مع الانتقالي بدون قيد أو شرط، على العكس من ذلك، هناك تصريح من جانب الحكومة والرئاسة والبرلمان بأنه لا يمكن الحوار مع هؤلاء المتمردين".

ومضى جباري قائلا: "نحن لسنا ضد الحوار، وذهبنا مع الحوثيين في مشاورات ومفاوضات عديدة، نحن مع إقامة العلاقات السوية بين الدول دون انتقاص من سيادة أي منها".

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى