الخضار المستورد بالطائرات أرخص من المزروع في اليمن

تقرير/ عبدالقادر باراس - وئام نجيب

الخضروات والفواكه بعدن.. متوفرة في الأسواق منعدمة في المنازل
مواطنون: الغلاء أحرمنا من الخضروات والفواكه ومن قبلها اللحوم والأسماك
- تتفاوت أسعارها من بائع لآخر بسبب انعدام دور الجهات الرقابية

 تشهد أسعار الخضار والفواكه، ارتفاعاً ملحوظاً في عموم الأسواق بالعاصمة عدن، على الرغم من توفرها ودخولها بشكل منتظم إلى المدينة.
وباتت أسعار هذه المنتجات، والتي يحتاجها المواطنون، متفاوتة بين بائع وآخر، نتيجة لغياب دور الجهات الرقابية لضبط الأسعار، الأمر الذي جعل القدرة الشرائية لدى الكثيرين ضعيفة جداً فيما يخص تأمين حاجياتهم اليومية منها.
سوق البلدية المركزي بكريتر
سوق البلدية المركزي بكريتر

جشع التجار
وأرجع العديد من المواطنين هذا التفاوت والغلاء في أسعار الخضروات والفواكه، بين محل وآخر، إلى جشع البائعين والتجار الذين يسعون إلى جني أرباح وفوائد سريعة دون أي اكتراث للحالة المادية الصعبة لأبناء المدينة، مؤكدين بأن الارتفاع المستمر في أسعارها حال بين الكثيرين من أرباب الأسر وبين شرائها.
وأوضح سكان محليون لـ«الأيام» أن أسعار الخضار والفواكه في ارتفاع مستمر، وبدون أي رقيب، وهو ما جعل الكثيرين من أرباب الأسر يشعرون بالعجز في توفير احتياجاتهم الأساسية منها.

وقال المواطن عبدالحميد ناجي: "اعتدنا على شراء الخضروات والفواكه بشكل يومي.. أما اليوم فاضطررنا إلى أخذ جزء منها، بل لا مجال للمقارنة بين الماضي والحاضر، ففي السابق كانت الخضار والفواكه هي من المحتويات الأساسية في المائدة العدنية، وخاصةً في وجبة الغداء، أما في الوقت الحاضر فصرنا نعاني الأمرين، خصوصاً بعد توقفت رواتب العسكريين منذ ثلاثة أشهر، وإجمالاً غالبية سكان عدن هم من ذوي الدخل المحدود، وليس لهم مصادر أخرى سوى مرتباتهم الزهيدة".
سوق الخضار المركزي لعدن - المنصورة
سوق الخضار المركزي لعدن - المنصورة

ارتفاع جنوني
ووفقاًً لما قامت به «الأيام» من رصد لأسعار الخضار والفواكه بـ (التجزئة) في أسواق العاصمة عدن، فقد وصل سعر الكيلو من الطماطم، أمس الإثنين، إلى (600) ريال، فيما تراوح سعر البصل ما بين (700 - 800) ريال للكيلو الواحد، و(400) للكيلو البطاط، فيما وصل سعر الكيلو السلطة والبسباس الأخضر إلى (1500)، و(1000) ريال للبامية.. أما بالسبة للفواكه، فبلع سعر الكيلو العنب والتفاح والخوخ (1500) ريال، و(1200) للرمان، و(1300) للبرتقال، و(1000) للكيلو الجزز، و(2000) ريال للكيلو اليمون الأخضر (الليم الحامض).
سوق الخضار المركزي لعدن - المنصورة
سوق الخضار المركزي لعدن - المنصورة

وأعاد المواطنون هذه الغلاء الناتج عن جشع التجار وموردي هذه الخضار والفواكه، إلى غياب الدولة والنظام، مؤكدين بأنه لا حل في استقرار أسعارها إلا بتفعيل جهاز الرقابة والمحاسبة.
وأوضحوا لـ«الأيام» أنهم كثيراً ما يلجؤون في حال ارتفاع أسعار الأسماك واللحوم للخضار لعمل الصانونة أو حساء الخضار كوجبة بديلة، إلا أنهم وجدوا أنفسهم غير قادرين على شرائها هي الأخرى لغلاء ثمنها.

وبالمقارنة، فأن أسعار الخضروات في المملكة العربية السعودية، والتي تستورد من خارج البلاد بالطائرات، كانت، يوم أمس، بما يعادل الريال اليمني، كالتالي:
سعر الكيلو من الطماطم (191) ريالاً يمنياً، أما سعر البصل يعادل (162) ريالاً يمنياً، والبطاط (162) ريالاً، أما البسباس الأخضر (309) ريالات، والبامية (354) ريالاً، التفاح (885) ريالاً، البرتقال (368)، الجزر (162)، الليمون (472) ريالاً.

وقالت المواطنة بسمة صالح، والتي كانت تتسوق في السوق، عندما أبلغناها بالأسعار في السعودية: "أحسن يوقفوا الزراعة ويستوردوا بالطائرة، هذولا ينهبوا الموطن"، أما الحج أحمد صالح فقال: "لا حول ولا قوة إلا بالله، بلاد زراعية ويمنعوا الطعام عن الفقراء بالأسعار هذا بسبب غياب الرقابة".


جميع الاسعار تم جمعها يوم امس من الاسواق في عدن وفي
جدة في المملكة العربية السعودية بالريال اليمني
م النوع السعر في السعودية

بالريال اليمني
السعر في عدن

بالريال اليمني
1 الطماطم 191 600
2 البصل 162 750
3 البطاط 162 400
4 البسباس الاخضر 309 1500
5 البامية 354 1000
6 التفاح 885 1500
7 البرتقال 368 1300
8 الجزر 162 1000
9 الليمون 472 2000

█ قلة الوارد
فيما أرجع بائعون، غلاء الخضروات والفواكه، إلى قلة الوارد من صنعاء وارتفاع أسعار الديزل والوقود، والذي يؤدي في العادة إلى صعوبة النقل، وبالتالي إلى ضعف القدرة الشرائية من قبل الزبائن، مؤكدين بأن بعض المواطنين اكتفوا بشراء عينات فقط من الخضار، مع عزوف الكثيرين، بشكل كلي، عن شراء الفواكه نظراً لارتفاع أسعارها.
وأشار أحد البائعين لـ«الأيام» إلى أن ارتفاع وانخفاض أسعار كل من الخضار والفواكه سببه المواسم.

أسباب متعددة
«الأيام» زارت السوق المركزي للخضار والفواكه بعدن، والذي يُعد المصدر الرئيسي لتموين كافة أسواق مديريات العاصمة بالمنتجات الزراعية، والتقت بالعديد من وكلاء بيع الخضار والفواكه لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء ارتفاع أسعارها.

عبده عبدالله احمد
عبده عبدالله احمد
وبهذا الخصوص أرجع، عبده عبدالله أحمد صالح، وكيل لتصريف وتسويق البطاط في السوق، أسباب الغلاء لهذا المنتج الزراعي، إلى صعوبة النقل وارتفاع أجرته وازدحام الطرقات التي تؤدي إلى تأخير وصولها إلى يومين، بالإضافة إلى ارتفاع تكلفة البذور المستوردة من "هولندا"، والتي يصل سعر الطن الواحد منها في الوقت الحالي إلى نحو مليون ريال يمني، بعد أن كان لا يتجاوز قبل الارتفاع الـ (150) ألفاً، وغياب المعامل الزراعية مثل الفحوصات للمحاصيل الزراعية، وكذا المبيدات وغيرها".


وحسب صالح، فإن مصادر البطاط هي محافظات ذمار، وإب، وعمران.
أحمد عبدربه النوامي
أحمد عبدربه النوامي
فيما أكد أحمد عبدربه النوامي، وهو أحد وكلاء بيع البصل، أن سبب ارتفاع سعره لانتهاء موسمه وصعوبة إيصاله من مكان زراعته إلى السوق المركزي بعدن.


وقال: "عادة يأتي البصل من عدة محافظات، ولكن في مواسم مختلفة، وموسمنا هذا يأتينا من مأرب وبيحان والبيضاء، وسعر الشوالة سعة 30 كيلو، حالياً بـ 16 ألف ريال، ويقل ثمنه عندما يصل بكميات أكبر بشكل تدريجي مع بدء الموسم القادم، والذي سياتي إنتاجه من المخا ولحج وحضرموت، سيتراوح سعر الشوالة سعة 30 كيلو، ما بين 6 - 7 آلاف ريال".

وأكد وليد حمادي الفقيه، وهو أحد وكلاء البصل والبطاط، أن ارتفاع ثمن هذين المنتجين الزراعيين إلى ارتفاع أجرة المواصلات ولتي تصل تكلفة شحنة "الدينّة جامبو" القادمة من محافظة ذمار مروراً بإب وتعز ومن ثم القبيطة فعدن إلى (350) ألف ريال، فيما لم تكن التكلفة في السابق تتجاوز الـ 150 ألف ريال للشحنة، نتيجة للمرور في الطرق الرئيسية بخلاف ما هو عليه الأن، وهناك أيضاً صعوبة في وصولها عن طريق خط البيضاء يافع، كما إن الكثير من الشاحنات لا تدخل نتيجة رفض الأمن دخول السائقين من أبناء المحافظات الشمالية، مطالباً الأمن بإعادة النظر في هذه المسألة لتصل الخضروات والفواكه بكميات كبيرة إلى عدن.

قلة الزراعة
مهيوب الصبري
مهيوب الصبري
من جهته أعاد مهيوب الصبري، وهو أحد وكلاء تسويق الطماطم في السوق المركزي، ارتفاع أسعار هذا المنتج إلى قلة زراعته، وغلاء المبيدات والبذور وارتفاع الوقود، فضلاً عن صعوبة الطرقات الواصلة المؤدية إلى محافظات ذمار وصنعاء وصعدة.

ويتراوح سعر سلة الطماطم سعة 20 كيلو، بحسب الصبري، ما بين (7 - 10) آلاف ريال.

محمد غانم القعبوب
محمد غانم القعبوب
الصعوبات ذاتها التي شكا منها محمد غانم القعبوب، أحد وكلاء بيع الفواكه المحلية في السوق، مطالباً الجهات ذات العلاقة بتسهيل عملية النقل من المحافظات الشمالية، لافتاً إلى أن سعر سلة التفاح البلدي سعة (25 - 20 كيلو) تتراوح ما بين (7 - 15) ألف ريال، فيما يتراوح سعر البرتقال محلي بذات السعة، ما بين (10 - 17) ألف ريال، والرومان ما بين (10 - 22) ألفاً.


غمضان عبده علي
غمضان عبده علي
فيما أشار وكيل بيع الموز، غمضان عبده علي، أن سلة الموز سعة 30 كيلو ارتفعت إلى 8 آلاف ريال، بعد أن كانت لا تتجاوز الـ 5 آلاف، قبل أسبوعين.

وفي جناح الهنجر بسوق عدن المركزي الخضار تحدث لـ«الأيام»، محمد الصبيحي، أحد وكلاء البيع بالقول: "أسعار الخضار كل يوم في سعر".

محمد الصبيحي
محمد الصبيحي
وبحسب الصبيحي، فإن أسعار الخضار ليوم أمس كانت كالتالي:

سعر سلة الكوسة سعة (20 - 18 كيلو)، ما بين (6 - 4)آلاف ريال، فيما وصل ثمن سلة البسباس سعة 5 كيلو إلى 5 آلاف ريال، و2500 ريال لسلة الباذنجان سعة (7 كيلو)، ونفس السعر والسعة للبامية، ونحو 7 آلاف سعر سلة 10 كيلو للخيار، فيما يتراوح سعر سلة السلطة سعة (7 - 8 كيلو) ما بين (2500 - 3000) ريال.

عوامل كثيرة
نبيل قاسم
نبيل قاسم
من جهته أوضح لـ«الأيام» مدير إدارة السوق المركزي للخضار والفواكه بعدن، نبيل قاسم، أن أسباب ارتفاع المنتجات الزراعية يرجع إلى عدة عوامل، بعضها لأسباب متعلقة بارتفاع أجرة النقل وصعوبة وصولها نتيجة لطول الطريق، وارتفاع أسعار الوقود، إضافة إلى قانون السوق وحجم العرض والطلب.

وأكد قاسم أن المعوقات آنفة الذكر هي المتسببة بقلة كميات الخضراوات الواردة للسوق، نافياً في السياق أن ما يشاع بأن ارتفاع الأسعار عائد لتدخل تجار جدد، والذين يستلمون الخضار والفواكه من الموردين الشماليين بنقطة الرباط المدخل الشمالي لعدن، ومن ثم القيام ببيعها لاحقاً في السوق المركزي بأسعار مرتفعة.

ويبقى المواطن في النهاية هو من يتحمل العبء الأكبر لارتفاع الأسعار بشكل مستمر، فهل ستعمل الجهات ذات العلاقة على تفعيل دور الرقابة، بضبط أسواق الخضراوات والفواكه؟، ولابد أن يكون هناك إعلان واضح للأسعار بهامش ربح معقول وعادل لكل من البائع والمستهلك، مع ضرورة إيجاد بدائل لتخفيف ارتفاع تكاليف النقل عن طريق تحديد سعر مدعم لوقود الشاحنات نقل المنتجات الزراعية، وفتح المنافذ والطرقات القديمة والمعتادة مع المحافظات الشمالية عبر طريق الضالع لتسهيل وصولها بأسعار مناسبة والحد من جشع التجار.

تسعير رسمي
ووفقاً للنشرة الدورية لأسعار الخضار والفواكه، والصادرة من مكتب وزارة الزراعة والري بالعاصمة، فإن الأسعار هي على النحو التالي:

البطاطس 20 كجم / 4000 - 5000 ريال، الطماطم 20 كجم 6500 - 8000 ريال، البصل الأحمر 45 كجم / 7000 - 9000 ريال، الجزر 10 كجم / 1800 - 2000 ريال، البامية 10 كجم / 6000 - 6500 ريال، الباذنجان 10 كجم / 2000 - 2200 ريال، الكوسة 20 كجم / السلة 4500 - 4500 ريال، الخيار 10 كجم / الكيس 4000 - 5000 ريال، البيبار 10 كجم / السلة 3000 - 4000 ريال، البسباس 10 كجم / السلة 4000 - 5000 ريال، كوبيش صغير حبة 500 - 600 ريال، كوبيش كبير حبة 700 - 800 ريال، موز 30 كجم / كرتون 7000 - 8000 ريال، الباباي 20 كجم / السلة 4500 - 5000 ريال، حبحب الكيلو جرام 250 - 280 ريال، وشمام الكيلو جرام 350 - 400 ريال، مانجو بركاني 20 كجم / السلة 8000 - 12000 ريال، مانجو سمكه 20 كجم / السلة 12000 - 18000 ريال، مانجو بومباي 20 كجم/ السلة 10000 - 12000 ريال، التفاح 20 كجم/ السلة 8000 - 10000 ريال، ليمون 20 كجم/ السلة 5000 - 6000 ريال.


أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى