قطر.. بعيدا عن السياسة!

كنت قد تناولت دولة قطر بمقال بعيدا عن السياسة يوم أن توج العنابي بطلا لبطولة كأس آسيا الأخيرة لأول مرة في تاريخه، وبمجموعة شابة متجانسة متناغمة بقيادة فنية إسبانية الهوى والهوية برشلونية المنبع.. وقلت يومها لا تقل لي تجنيس ولا تخسيس، إنما هناك تخطيط وتنظيم مدروس انتهجته دولة قطر لتصل إلى ما وصلت إليه من نهوض ونمو لم تشهد له المنطقة مثيلا.. وتجهيزات قطر الكبرى التي تقطر إبداعا وإمتاعا لاستقبال كبرى بطولات كرة القدم بطولة كأس العالم رغم الانتقادات إلا أن قطر نحو المجد تمضي، والمتتبع للخطوات القطرية المتريثة يجزم أن القادم سيكون أجمل في دوحة الخير والمحبة والسلام.. يا قطر الندى وقبلة العشاق ودليل المشتاق يا دار الحي.

ما يعتمل في قطر لا يخفى على أحد وتراه وتتبعه كل العيون والعقول لا العجول ومصارين البطن تتعارك، وخلاف الإخوة بين قطر وجيرانها يجب ألا يطول. والرياضة سباقة لرأب الصدع بين الإخوة لتبقى قطر جوهرة عربية بيد العرب وبين أحضانهم وقطعة الماس خليجية تلمع في المنطقة لترسم للجميع طريقا للخير بعيدا عن السياسة والإخوان قريبا من الإخوة والأصالة الخليجية والعربية.

وكن كما كنت وتذكر زمان المحبة. كل حي ينقلب. ولتكن كأس الخليج البروفة الأهم قبل بطولة كأس العالم في دوحة الخير ودار الحي والأرض الخليجية التي تمثل قطعة من أوروبا بتاريخ وتراث عربي أصيل..

مقيم في قطر ليس كما تظنه عزيزي القارئ قال لي قطر ورشة عمل كبرى تنفذ فيها أعمال مبهرة ولا في الخيال، وبمعنى أدق قطر يعاد رسمها من جديد بأياد خبيرة ومقتدرة.. تغادرها لأسابيع تجد جديدا جد هناك وما أروعك يا قطر.

قطر تتشكل من جديد لتستوعب كل الثقافات والتباينات والديانات في بوتقة جميلة ولوحة صاغتها أيادٍ عربية حافظت على الأصالة. والبحر بس وأنت وأنا والكأس كل ماله ودار!

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى