متخصصون يؤكدون سلامة الكابلات الخاصة بالإنترنت السلكي باليمن

«الأيام» غرفة الأخبار:

 جدل واسع صاحب انقطاع خدمة الإنترنت بشكل شبه كامل في معظم المناطق اليمنية، الذي بررته شركة "تيليمن" الخاضعة لسيطرة الميلشيات الحوثية بعطل الكابل البحري في قناة السويس، فيما التزمت السلطات الشرعية المختصة الصمت إزاء ما يحدث.
وتساءل المستخدمون عن مدى مصداقية الخبر، فقد أكد مستخدمون عدة للإنترنت السلكي في عدن بأن خدمة يمن نت لم تنقطع بشكل كامل بل كانت بطيئة جداً وتتوقف في بعض الأحيان.

وهذا يؤكد ما يقوله بعض المتخصصين بأنظمة الاتصالات بأن الكابلات البحرية لم يحدث لها أي عطل أو خلل وإنما هناك عمليات تنفذها الميليشيات الحوثية للإنترنت، ربما تكون متصلة بتركيب برامج تنصت أو تجسس أو رقابة جديدة تمنع بعض البروتوكولات من العمل، أو برامج حظر المواقع التي تقلل سرعة الإنترنت إلى 40 %.
من جانبه أكد المبرمج والخبير في الاتصالات، م. أحمد الصياد، أن الكابلات الخاصة بالإنترنت السلكي باليمن "ADSL" سليمة، مشيراً إلى أنه كرر التواصل المباشر خلال اليومين الماضيين عبر البينج "PING" لعدد من المواقع الإلكترونية في اليمن ليجده سريعاً.

وأوضح الصياد أن الـ "PING" أحد أوامر "الدوز" للتأكد من إمكانية الاتصال بالمواقع.
فيما علل آخرون انقطاع الخدمة لخلاف بين تيليمن والمشغل الدولي للإنترنت "شركة فالكوم" بسبب تهرب تيليمن من سداد مديونية المشغل التي بلغت (150) مليون دولار.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى