لحج.. تظاهرات للحراك تتمسك بمشروع «الاستقلال الناجز»

الحوطة «الأيام» هشام عطيري

خرج أكثر من مائتي شخص، أمس الأول، في تظاهرة بمدينة الحوطة في لحج، تعد الأولى التي ينظمها مجلس الحراك الثوري بالمحافظة بعد سنوات من التوقف عن تنظيم مثل هذه الفعاليات.

وانطلقت التظاهرة، التي شارك فيها مواطنون وناشطون يمثلون مديريات المحافظة من ساحة التحرير والاستقلال، لتطوف شوارع المدينة، تتقدمها الفرقة النحاسية التي عزفت العديد من المقطوعات الموسيقية الحماسية، رافعين أعلام الجنوب وصور الزعيم الجنوبي حسن باعوم، ومرددين الهتافات المطالبة بالاستقلال والتحرير، ورافعين الشعارات المناوئة لاتفاق الرياض.


وفي كلمة له أمام المتظاهرين قال عبد الولي الصبيحي، عضو المكتب السياسي، رئيس مجلس الحراك الثوري بمحافظة لحج: "إن حضوركم هو رسالة قوية بأن الثورة الجنوبية ولدت من رحم المعاناة ووجدت لتنتصر ولن تهزم ثورة سقط من أجلها الشهداء التي روت دماؤهم أرضنا".. حد وصفة.


وقال "أتينا لنعمل على الوقوف بحزم والتحرك الصادق من قبل كل الوطنيين الأحرار لتصحيح مسار الثورة الجنوبية وحراكها رغم كل الأوضاع الاقتصادية الصعبة المفتعلة وحرب الخدمات، بالإضافة إلى ما تعانيه بلادنا من متعدد الجنسيات ومن الأزمات السياسية والانفلات الأمني وفوضى شاملة على كافة المستويات ترتب عليها انهيار العملة وتفشي الغلاء الذي طال كل شيء مرتبط بحياة الناس الذين أصبحوا مثقلين بأعباء معيشية قاسية الهدف منها إخضاع شعبنا وتركيعه وحرف مسار ثورته".

وأوضح الصبيحي في كلمته أن مجلس الحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب متمسك بهدف إستراتيجي وهو التحرير والاستقلال بمبادئه وعناصره وقوته وركيزته الأساسية التصالح والتسامح الجنوبي الذي كان اللبنة الأولى لهذه الثورة.

وأكد عضو المكتب السياسي للحراك الثوري أن الحراك الجنوبي والثورة الجنوبية هي ثورة مبادئ وقيم نبيلة وعادلة، معبراً عن أسفه لحالة التمزق الذي تشهده الساحة الجنوبية.

ودعا الصبيحي في كلمته كافة المكونات السياسية والقيادات إلى رص الصفوف ولم الشمل وعدم الإقصاء والعمل على وضع رؤية وطنية جنوبية شاملة تستند إلى الثوابت الوطنية والأهداف العظيمة التي وضع مبادئها الزعيم القائد حسن باعوم.

وعبر مجلس الحراك الثوري رفضه وعدم اعترافه باتفاق الرياض المنتقص بحق الجنوب وحراكه في المشاركة بأية مفاوضات تحت وحدة الضم والإلحاق، مشيراً إلى أن مجلس الحراك الثوري لم يعترف بأية شرعية شاركت باحتلال الجنوب وهي امتداد لشرعية احتلال 7/7.

وطالب في ختام كلمته المجتمع الدولي للضغط من أجل إطلاق سراح المعتقلين وعلى رأسهم (سالم عوض الربيزي وعبد الحميد الصبيحي) والكشف عن مصيرهم.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى