الجيش يعتقل شبانا حضارم طالبوا بالتوظيف في شركات نفطية

المكلا «الأيام» خاص

تسود وادي عمد بمحافظة حضرموت حالة من التوتر بعد قمع قوات بوعوجاء العشرات من شباب المنطقة الذين تجمهروا، أمس، قرب موقع إحدى الشركات النفطية، للمطالبة بفرص عمل كونهم من "مناطق امتياز".

وأكدت مصادر محلية وسكان أن قوات الجيش اليمني اعتقلت العشرات من الشباب المحتجين وزجت بهم في السجون.

المصادر ذاتها كشفت أن قوات الجيش وقيادات عسكرية استقدمت وافدين شماليين وفرضتهم على الشركات النفطية كعمال بإجبار مندوبي العمل بتشغيلهم في حصة العمالة المحلية.

وقال أحد الشباب المحتجين إن هذه الممارسات والتدخلات من الجيش اليمني "هي سياسة استعمارية يعاني منها سكان حضرموت منذ 30 سنة لنهب الثروة والوظائف المرموقة، والمواطنون نصيبهم الفقر والمرض".

وكشفت تقارير لجهات مهتمة أن حوالي 8 آلاف عامل شمالي مسجلون في بترو مسيلة ويتقاضون رواتب عالية لا تقل عن 250 ألف ريال مضافة إليها امتيازات أخرى "وهم في بيوتهم ويعملون مع الحوثي، بينما شباب حضرموت تدمرهم البطالة، وآباؤهم بدون رواتب، وخدمات البنية التحتية في تراجع".

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى