دحيف

علي مهدي محلتي

سرى الليل وا نايم

أجا صاحب التغيير بيتي يزيل

ولا معه لي بديل ولا بوعده بداله

وانا هب عمري بين قاطع سبيل

وبين آخر وكيل للكذب سوى وكاله

حكمني انقلاب ماشي لحكمه مثيل

سبعين حاكم عميل ما مثلهم في العماله

وأبو جهل جا يحتل بلادي دخيل

وهو بكله وكيل ما شي معه من جماله

تعب خاطري من ظلم قاسي يكيل

زايد على المستحيل وظن أني حواله

صراصير في أرضي وأرضه شليل

تبني على ما يسيل وصرت في خس حاله

تقضي الزمن من جيل لا بعد جيل

قبيح قالوا جميل مدح المنافق زباله

أنا يا صحاب لي الله لا الصبر عيل

قدني دعوته يزيل كابوس خيم إزاله

ويرسل لهم آيه وصيحه ثقيل

قد هم عبر والدليل في أب قاتل عياله

وانا أسأل المولى العزيز الوكيل

ينجي العرب من ذليل فرحان بالذل عاله

وينصر كرامتنا العظيم الجليل

على مضلي سبيل الله رب الجلاله

وأزكى صلاتي عالنبي والخليل

ومن كماهم أصيل آمن بحق الرساله

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى