وثيقة تكشف تحرك لواء رئاسي للانقضاض على الانتقالي

عدن/ الرياض «الأيام» خاص

كشفت وثيقة عسكرية، حصلت عليها "الأيام" وتم التأكد من صحتها، مساء أمس الأول، عبر مصدرين في ألوية الحماية الرئاسية، أن الاستعدادات كانت مستمرة بعد التوقيع على اتفاق الرياض للانقضاض على قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، الطرف الآخر الموقع على اتفاق الرياض في 5 نوفمبر من العام الفائت.

الوثيقة التي تحمل توقيع العميد مهران محمد سعيد القباطي، قائد اللواء الرابع مدرع حماية رئاسية، وجهت إلى وزير الدفاع بتاريخ 13 نوفمبر الماضي، بعد ثمانية أيام من توقيع اتفاق الرياض، تتعلق بتجميع أفراد لتشكيل كتيبة جديدة في اللواء الرابع مشاة جبلي بلحج.

واللواء الرابع مشاة يرابط في منطقة طور الباحة، وهو أحد أهم الألوية التابعة لحزب الإصلاح.
وبحسب الوثيقة، تم تكليف ملازم أول بعملية جمع الضباط والصف والأفراد في اللواء الرابع مشاة جبلي من (تعز ولحج وعدن).. "ونظراً للنقاط المنتشرة التابعة لقوات الانتقالي الانقلابية وصعوبة التنقل إلى محور عتق".

وتطلب الوثيقة بمخاطبة المعنيين في محور طور الباحة لتسهيل مهمة تشكيل الكتيبة، وتقول: إن هناك ترتيبات استثنائية طارئة "عقب انقلاب الانتقالي على الشرعية الدستورية في عدن".

وتعد الوثيقة دليلاً ملموساً على انعدام النية في الحل السياسي لدى الشرعية التي وقعت على اتفاق الرياض قبل صدور الوثيقة بثمانية أيام.
ومنذ التوقيع على اتفاق الرياض لم يتم تنفيذ أي من البنود الموقعة عليها الأطراف، باستثناء انسحاب قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، بحسب مصفوفة جديدة.. وتسود قناعة لدى الأطراف الدولية بانعدام أي نية لتنفيذ الاتفاق.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى