مقتل 4 من عائلة واحدة بينهم رضيع بانفجار عبوة في الخوخة

مقاومة تهامة تتهم خلايا الحوثي باغتيال قائد كتيبة باللواء الثاني

المخا «الأيام» خاص
لقي أربعة مواطنين من أسرة واحدة مصرعهم، أمس الأحد، بينهم طفل رضيع في انفجار عبوة ناسفة يعتقد أنها من مخلفات الحرب في منطقة الخوخة جنوبي محافظة الحديدة.

وأفاد مصدر محلي بأن عبوة ناسفة انفجرت بسيارة، صباح أمس، أثناء مرورها في منطقة موشج التابعة لمديرية الخوخة، حيث أدى الانفجار إلى استشهاد 4 وإصابة آخر.

وقتل المواطن أسامة محمود باقاضي، وزوجته نفيسة عبده، وطفلتهم تسنيم وعمرها أسبوع، إلى جانب قريبهم معاذ أحمد شيبعن، وأصيبت مريم أحمد إبراهيم.
وجاءت الحادثة بعد يومين من مقتل الطفل محمد إبراهيم زيلعي (17 عاماً) بانفجار عبوة ناسفة جوار مدرسته في قرية دير الولي في منطقة رأس عيسي بمديرية الصليف التي يسيطر عليها الحوثيون.

وتفيد تقارير رسمية وأممية بأن محافظة الحديدة أكثر المناطق اليمنية التي تتواجد بها شبكات من الألغام، كما تحتل المرتبة الثانية بعد محافظة تعز بعدد ضحايا الألغام.
ومساء أمس، نعت المقاومة التهامية والحراك التهامي القائد العسكري أسامة باقاضي، الذي قتل بانفجار عبوة ناسفة مع أسرته.

وقالت المقاومة التهامية والحراك التهامي في بيان مشترك وزع على وسائل الإعلام بأن أسامة محمد عياش باقاضي، قائد كتيبة باللواء الثاني تهامة، وطفلته تسنيم ومرافقه معاذ شعبين قتلوا، وأصيبت زوجة اسامه بجروح بليغة بانفجار العبوة الناسفة فجر أمس في مديرية الخوخة.

واتهم البيان من وصفهم بـ «أيادي الغدر والخيانة» بتدبير جريمة اغتيال أسامة باقاضي ومرافقه وطفلته أثناء عودتهم إلى مدينة الخوخة.

ولم يعطِ البيان المشترك مزيداً من التفاصيل.
وتسلط عملية اغتيال باقاضي الضوء على ملف من حوادث الاغتيالات التي شهدتها مناطق في الساحل الغربي ترجح العديد من المصادر الأمنية والعسكرية إلى وقوف خلايا تابعة للحوثيين في تنفيذها.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى