الصحة: مواطنون وموظفون بعدن منعوا بناء محجر لمرضى كورونا

عدن «الأيام» خاص

رفع عمال مستشفى الصداقة رسالة إلى مديرة المستشفى، د. وفاء الدهبلي، أوضحوا فيها رفضهم استكمال بناء مركز حجر صحي لمرضى كورونا داخل المستشفى.

وأشار عمال المستشفى من أطباء وممرضين وإداريين إلى أن رفضهم القاطع لاستقبال مرضى كورونا سببه أن المستشفى يستقبل الكثير من الحالات المرضية من عدن وغيرها من المحافظات، كما أنه يضم أقساماً أخرى لمرضى الفشل الكلوي والأطفال والنساء ومرضى السرطان.

كما شددوا على أن كورونا وباء خطير ومعد ولا يوجد له علاج حتى الآن، فليس من الصواب إقامة مركز حجر للمصابين به في مستشفى الصداقة الذي يقع في حي سكني مزدحم في مديرية الشيخ عثمان.

وطالب عمال الصداقة وزارة الصحة والمعنيين بالأمر بإقامة مبنى حجر صحي لمرضى كورونا في منطقة غير مأهولة بالسكان حتى لا ينتشر في المجتمع.

وجاء في بيان منسوب لمكتب الصحة والسكان بعدن، أن المكتب "عمل خلال الفترة المنصرمة ولمجابهة تداعيات عدوى فيروس كورونا ومواجهة أية احتمالات لظهوره بعدن إبان عمل مكتب الصحة على التنسيق مع إدارة مطار عدن وميناء عدن لإيجاد غرفتين لعزل المسافرين القادمين عبر المطار والميناء وجرى تأهيلهما بما يلزم، كما عمل المكتب على تنشيط فرق الاستجابة والترصد الوبائي وتتبّع أية حالات محتملة لكورونا أو للحميات.

مبنى الحجر الصحي لمرضى كورونا بمستشفى الصداقة
مبنى الحجر الصحي لمرضى كورونا بمستشفى الصداقة

وأضاف البيان "كنا وبالتنسيق مع عدد من الجهات في رئاسة الوزراء ووزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية نسعی للعمل على إيجاد غرفة عزل للحالات المحتملة لا قدر الله، وتم اختيار غرفتين بمستشفى الصداقة.. غير أننا فوجئنا بهيجان شعبي لعدد من الساكنين في عمر المختار، وكذا العاملين في المستشفى وصل حد التهديدات بالقتل وإهدار لدماء مدير مكتب الصحة ومدير عام المستشفى".

وتابع "أمام هذه التداعيات فإننا في مكتب الصحة بعدن ومستشفى الصداقة نعلن تعليق العمل في إنشاء أي محجر أو عزل لفيروس كورونا سواء في مستشفى الصداقة أو غيره من الأماكن.. فيما نطالب الجهات المسؤولة في الحكومة والسلطة المحلية بالمحافظة باتخاذ التدابير اللازمة تجاه هذا الموضوع".

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى