عناصر جنوبية تبيع منزل نائب وزير داخلية سابق بعدن

عدن «الأيام» خاص

قال مصدر مقرّب من نائب وزير الداخلية السابق، اللواء مطهر مسعد مصلح، المُقيم بالمنفى القهري منذ حرب 94م أن منزل أسرة اللواء مطهر، الكائن في مديرية خورمكسر قد بيع قبل أيام بطريقة غير قانونية ووصفها بـ "البلطجة".

وكان منزل مطهر مسعد، بحسب القريب، ظل "خلال العقدين الماضيين تحت سيطرة قائد الأمن المركزي السابق القيادي الشمالي عبدالملك الطيب منذ احتلال مدينة عدن عقب حرب 94م الظالمة على الجنوب، حتى اقتحمته عناصر تزعم انتماءها للمقاومة الجنوبية غداة تحرير العاصمة عدن من مليشيات الحوثي وقوات صالح في يوليو عام 2015م".

وأكد المصدر أن "الجماعة المسلحة المدعية المقاومة الجنوبية قد باعته على طريقة البلطجة المسلحة قبل أيام لمتنفذ أراضي وعقارات على علاقة وثيقة بالمقتحم الشمالي قائد الأمن المركزي عبدالملك الطيب".

وأضاف المصدر في بيان، تلقت «الأيام» نسخة منه، أن تلك العناصر المسلحة التي استمرت بسيطرتها على المنزل "ظلت ترفض تسليم المنزل لأسرة اللواء مسعد التي تفاجأت بهذا التصرف المشين".

ووفقاً للبيان، طالبت أسرة مطهر مسعد الجهات المعنية وكل الخيرين بضرورة إخراج المقتحم وإعادة المنزل لأصحابه الذين يمتلكون كل الوثائق الشرعية والقانونية، ومحاسبة هذه العناصر، وهذا المتنفذ على ما اقترفوه من جريمة تعدًّ على ممتلكات الغير، وتعويض الأسرة التعويض القانوني العادل، خصوصاً وأنها ما تزال مشردة دون مسكن منذ حرب 94م وحتى اليوم".

واختتم البيان بالقول: "من المؤسف أنه في الوقت الذي كانت أسرة اللواء مطهر مسعد تتطلع إلى استعادة حقوقها المغتصبَة بعد تحرير عدن عام 2015م، إلا أنها تفاجأت منذ ذلك العام بأن الاحتلال ما زال مستمراً بواسطة عناصر جنوبية للأسف، عناصر تدعّي زوراً انتماءها لهذا الوطن ومقاومته الشريفة".

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى