صنعاء: الإصابات بأعراض كورونا بالآلاف ولدينا 2000 فحص ستنتهي في ساعات

«الأيام» غرفة الأخبار

أكد الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان بالحكومة التابعة للحوثيين بصنعاء، د. يوسف الحاضري، أن هناك الآلاف من الحالات اليومية التي تستقبلها المستشفيات، ويظهر أنها مصابة بأعراض الربو وضيق التنفس أو النزول والعطس والسعال، موضحاً أن هذه الحالات إذا تم فحصها مخبرياً بفحوصات "كورونا"، فإن الفحوصات المتوفرة لدى الوزارة والبالغة نحو 2000 فحص سوف تُستهلَك خلال 3 ساعات.

وفي مقابلة مع قناة "سبوتنيك" الروسية، أوضح د. الحاضري، أن "وزارة الصحة تقنن من إجراء الفحوصات المخبرية للمرضى المشتبه بهم، حتى لا تنتهي كمية الفحوصات المتوفرة لديها، والتي قدمتها المنظمات الدولية"، لافتاً إلى أن الوزارة تجري فحوصات كورونا بعد أن يتم ظهور علامات معينة على المريض وبمعايير محددة.

وفي سياق حديثه للقناة الروسية، قال الناطق باسم وزارة الصحة بحكومة الحوثيين: "اليمن ما زال وسيبقى خالياً من كورونا بفضل الله ورأفته ورحمته ولطفه، لكن يجب أن نتسبب ونتحرك ونعمل ونتبع كل الإجراءات والقرارات التي تصدرها الجهات ذات العلاقة ولا نخشى شيئاً"، وتابع قائلا: "الغريب أن أية حالة وفاة تحدث في المستشفيات بسبب أمراض أخرى، يتم مباشرة ربطها من قِبل البعض بوباء كورونا، وكأن اليمن قبل كورونا لم يكن به حالات وفيات بأمراض القلب والجهاز التنفسي والربو وغيرها".

ومضى قائلاً: "إذا كانت الوفاة بسبب كورونا، فإن أهل المتوفى وأقاربه والحارة وسوق القات وقريته مصابون، كما أن الأطباء وطواقم الممرضين الذين تعاملوا معه وأقاربهم أيضا مصابون، ولأصبحنا الآن نتحدث عن مئات الآلاف من اليمنيين المصابين".

إلى ذلك هاجم د. يوسف الحاضري، قوات التحالف متهماً إياها بالسعي لإدخال كورونا إلى اليمن، مشيراً بهذا الصدد إلى عملية تكثيف الرحلات إلى اليمن، وفتح منفذ الوديعة للراغبين بالخروج من السعودية إلى اليمن، إلى جانب قيام طيران التحالف بقصف المحاجر الصحية، كما قام برمي أشياء فوق رؤوس المواطنين قد تحتوي على فيروسات، "مما جعلنا نحذر اليمنيين من استخدام تلك الأشياء أو التعامل معها".

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى