بومبيو يأمل في أن يدفع كورونا العالم لإعادة التفكير بشأن هواوي

واشنطن «الأيام» أ ف ب

أعرب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أمس الجمعة عن أمله في أن تجد الدول سببا جديدا لرفض الاستعانة بشركة هواوي الصينية العملاقة للاتصالات بعد مشاهدة كيف تعاملت بكين مع تفشى فيروس كورونا المستجد.

وقال بومبيو لقناة فوكس بزنس "أنا واثق جداً من أن ... هذه اللحظة التي فشل فيها الحزب الشيوعي الصيني في إبداء الشفافية والانفتاح والتعامل مع البيانات بطريقة مناسبة، ستجعل العديد من البلدان تعيد التفكير في ما كانت تفعله فيما يتعلق ببنية الاتصالات لديها".

وأضاف بومبيو في المقابلة أنه يأمل "عندما تأتي هواوي لبيعهم معدات وأجهزة ... في أن يكون لديهم منظور مختلف".

لم يسم بومبيو الدول، لكنه لم يحرز نجاحاً في إقناع حتى حلفاء الولايات المتحدة المقربين برفض التعامل مع هواوي، على الرغم من التحذيرات من أن الولايات المتحدة ستوقف تبادل المعلومات الاستخبارية معهم.

وقالت كل من بريطانيا والاتحاد الأوروبي في وقت سابق من هذا العام إنهما سيسمحان بدور محدود لشركة هواوي في بناء شبكات الإنترنت من الجيل الخامس.

ومنعت واشنطن هواوي من طرح تقنية الجيل الخامس في الولايات المتحدة خشية أن تكون الشركة تحت سيطرة بكين التي يمكن أن تمارس نفوذاً كبيراً عليها وأن تطلع على بيانات حساسة.

ويميل حلفاء الولايات المتحدة بشكل متزايد إلى موقف واشنطن القائل بأن الصين لم تكن شفافة بشأن فيروس كوفيد-19 الذي ظهر أولاً في ووهان وقتل أكثر من 145000 شخص حول العالم.

وقال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب هذا الأسبوع إن الأمور لن تسير مع الصين وكأن شيئا لم يكن بعد الوباء.

وسعت السلطات الصينية في البداية إلى التستر على تفشي المرض، بما في ذلك بتوبيخ طبيب حذر من الفيروس في ديسمبر.

وتنفي بكين أن هواوي تأتمر بأمرها، وحققت الشركة بالفعل نجاحات هائلة في أنحاء مختلفة من العالم بفضل قدراتها المتقدمة في تقنية الجيل الخامس وأسعارها التنافسية.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى