خبير اقتصادي: إيرادات الجنوب ستغطي كل النفقات

«الأيام» غرفة الأخبار

قال الخبير الاقتصادي د. محمود محمد صالح جباري إن إيرادات الجنوب ستغطي كافة النفقات، داعياً إلى أن تكون هناك رقابة صارمة لموارد الأجهزة الإيرادية، خلال الإدارة الذاتية للجنوب.

وقال جباري في تصريح صحفي لموقع عدن تايم أمس: "إن الإيرادات ستغطي كل النفقات المطلوبة، ومنها متطلبات التحسن التدريجي للخدمات، المهم أيضاً تفعيل الأجهزة الرقابية المختلفة، وتعزيزها بالكادر المؤهل والنزيه".

ولفت إلى أن الإمكانيات المالية (الإيرادات) والبشرية (الكفاءات) التي يمتلكها الجنوب لتسيير شؤونه الخدماتية والتنموية، تغطي كل الاحتياجات المختلفة مثل الرواتب والموازنات التشغيلية وتحسين الخدمات، إذا نُقيت النفقات من العوالق كالصرفيات إلى جهات ليست لها علاقة بالجنوب وإدارته، ومنها ما يرحل إلى الخارج، وربما تسخر للتآمر عليه.

وأشار إلى أن جميع الأنظمة السابقة التي سيطرت على الجنوب ظلت تشن حروباً لا هوادة فيها لإحباط نضالات الجنوبيين لاستعادة دولتهم، من هذه الحروب إقصاء الكوادر الجنوبية المدنية والعسكرية، وتفكيك الجيش والأمن الجنوبي، بعد أن كان من ضمن أفضل الجيوش التقليدية.

وأضاف كما لجأت الأنظمة السابقة إلى تخريب كل المؤسسات ونظامها الإداري النوعي في المنطقة، ونظامها الرقابي الفعال، ونهب ثرواتها المختلفة، ومحاولة طمس الهوية الجنوبية، رافق تلك الوحدة المشؤومة فساد طال كل شيء، وشنت القوى الظلامية حروبا عسكرية ونفسية وخلق الإرهاب والفوضى، وتكريس الصراعات الجهوية.

ونوه إلى أن إعلان الإدارة الذاتية في 25 /4 /2020، كانت ضرورة ملحة وتصب في المحصلة النهائية تنفيذاً لاتفاق الرياض من طرفِ واحد، ومن هنا أصبح المجلس الانتقالي بإدارته الذاتية في المحك لتوفير الخدمات والرواتب للموظفين المدنيين والعسكريين.

ودعا د. محمود لإعلان الحرب ضد منظومة الفساد في كل مفاصل أجهزت الدولة المختلفة وبصرامة، موضحاً أن الإجراءات الثورية لا تعرف إنصاف الحلول، مؤكدا بأن الإجراءات التي اتخذها رئيس الإدارة الذاتية وإحالة رموز الفساد في عدن إلى التحقيق كانت إيجابية، وينبغي متابعتها بجدية، ومن المؤمل أن تكون الإجراءات متناسقة مع الهدف.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى