مركز حقوقي يحذر من الخطاب الحوثي العنصري تجاه المصابين بكورونا

«الأيام» غرفة الأخبار

ندد مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان، في بيان له صدر يوم أمس، بخطاب الكراهية الذي تشنه جماعة الحوثي تجاه المصابين بفيروس كورونا كوفيد 19.

وقال المركز في بيانه إن تركيز السلطات في صنعاء على أن المصابين هم من الوافدين الأفارقة وأن المرض غير منتشر بين اليمنيين هو خطاب عنصري مليء بالكراهية المرفوضة على كافة المستويات، والتي هي أيضا دخيلة على المجتمع اليمني الأكثر تسامحا دوما، وأن هذا المرض لا يعرف حدودا أو يفرق بين البشر على أساس عرقي أو ديني.

وحذر مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان (HRITC)، وهو منظمة إقليمية حاصلة على الصفة الاستشارية بالأمم المتحدة، في بيانه "من حملات مسيئة يعاني منها المهاجرون في اليمن كوصمهم بأنهم ناقلو المرض. وتتسبب بحملات كراهية مضرة بالأجانب وجعلهم كبش الفداء وعرضة للخطر بالانتقام، وهو تهديد مخيف يطال هذه المجتمعات الضعيفة".

وحسب بيان المركز، فإن وسائل الإعلام الحوثية قد أطلقت حملة ممنهجة خلال الفترة الماضية، وأن المرض دخل اليمن عبر مهاجرين أفارقة تم إرسالهم لليمن وهي رواية غير منطقية وتنشر سموم التمييز العنصري وتحرض على الانتقام من فئة ضعيفة بالمجتمع.

كما ناشد المركز المنظمات الدولية سرعة اتخاذ خطوات وإجراءات لحماية فئة المهاجرين من التمييز الذي يعانون منه، وكذلك تقديم العون الصحي لمنع تفشي فيروس كورونا باليمن.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى