شباب ورياضيو أبين يطالبون باستئناف العمل في ملعب الشهداء بزنجبار

زنجبار «الأيام» سالم حيدرة صالح

* طالب الشباب والرياضيون في مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين باستئناف أعمال ترميم وتأهيل (ملعب الشهداء بزنجبار) ، خاصة وأن مقاول المشروع ياسر حوشب قد أوقف الأعمال في الملعب ، قبل حوالي سنة ونصف ، بحجة ارتفاع سعر الدولار أمام العملة المحلية علماً أن هذه المنشأة الهامة تعتبر واحداً من أهم الملاعب في الجنوب ، والذي سبق وأن تم تعشيبه بالعشب الطبيعي في عام 83م، واستقبل العديد من المباريات الدولية، ومنها (مباراة منتخب الجنوب والبحرين) في إطار تصفيات كأس العالم، إلا أن الحرب التي دارت رحاها في عامي 2011 و2015 بين القوات الحكومية والجماعات الارهابية أدت إلى تدمير أجزاء هامة وواسعة في هذا الملعب.

* وقد ناشد العديد من الشخصيات الاجتماعية والرياضية والمواطنين ، في مدينة زنجبار قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي ، ممثلة بالرئيس عيدروس الزبيدي ومحافظ أبين اللواء الركن أبوبكر حسين سالم، ورئيس المجلس الانتقالي الجنوبي بأبين العميد عبد الله الحوتري ، ومدير عام مكتب الشباب والرياضة الكابتن أحمد الراعي بسرعة استئناف العمل في ملعب الشهداء بمدينة زنجبار ، بعد أن وجهت الحكومة سابقا بإعادة ترميمه وتأهيله بعد اعتماد المبالغ المالية للمشروع ، وكان أن أسند العمل للمقاول (ياسر حوشب) الذي بدأ العمل إلا أنه توقف نتيجة ارتفاع سعر الدولار أمام العملة المحلية ، علماً أن ملعب الشهداء كان واحداً من أهم المعالم الرياضية التي تم تشييدها في عام 83م من قبل محافظ أبين السابق محمد علي أحمد، واحتضن العديد من المباريات الدولية والمحلية ، كما كان ملعباً يستخدمه (نادي حسان الرياضي) في التحضير والاستعداد لخوض منافسات دوري الدرجة الممتازة حينها.

* وطالب المناشدون من السلطة المحلية وقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي متابعة الجهات ذات العلاقة لاستخراج المبالغ المالية المخصصة لإعادة تأهيل وترميم الملعب ، بدلاً من بقائه هكذا متعطلاً عن العمل لا يستفيد منه أحد ، ليظل الملعب كما هو عليه في حاله يرثى لها بعد أن كان ملعباً دولياً يُشار إليه بالبنان ليصبح أمام الجميع (أطلالاً ينعق في أرجائه الغراب).

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى