قبائل سقطرى: سيطرة القوات الجنوبية "إجراءات مشروعة"

"الأيام" غرفة الأخبار:

اعتبر لقاء موسع لوجهاء ومشايخ سقطرى التطورات العسكرية الأخيرة وسيطرة القوات الجنوبية على مرافق الأرخبيل إجراءات مشروعة ونتيجة طبيعة لتطلعات أبناء الجزيرة ومطالبهم.
وذكر بيان صادر عن اللقاء الذي عقد الأربعاء الماضي في العاصمة حديبو أن للتطورات الأخيرة نتائجَ تهم المجتمع السقطري وتلتقي جميعها في قواسم مشتركة ممثلة في الأمن والاستقرار وتماسك النسيج الاجتماعي.

وأكد البيان على أن "ما شهدته المحافظة من تداعيات وتطورات هي خطوة أسهمت في إعادة المحافظة لوضعها الطبيعي المنسجم مع ثقافة وهوية المجتمع السقطري واعتبارها مكسبا عظيما يجب الحفاظ عليه".

نص البيان:
أولا: يؤكد المجتمعون على أن التداعيات الأخيرة التي شهدتها المحافظة يوم الجمعة الموافق 20 يونيو هي نتيجة طبيعية وإجراء موضوعي وحق مشروع يعبر عن إرادة وتطلعات ورغبات أبناء محافظة أرخبيل سقطرى التي عبروا عنها مرارا وتكرارا من خلال التظاهرات الشعبية العارمة التي طالبت بإقالة المحافظ وتصويب العمل المؤسسي وإزالة المظاهر المخلة والدخيلة على المحافظة من المظاهر المسلحة وعسكرة المدن وممارسة أعمال الخطف والاعتقال والاغتيالات وبلوغ الأوضاع إلى منعطفات خطيرة كان لابد من الوقوف أمامها، فجاءت الخطوة الأخيرة لتمثل مخرجا طبيعيا وحلا موضوعيا ومعالجة ضرورية للأوضاع المتأزمة التي نشأت في المحافظة من خلال الممارسات القمعية والسلوكيات الخطيرة والانتهاكات الجسيمة التي قوضت الأمن والاستقرار وهددت حياة المواطن، والتي تولدت نتيجة السياسة الخاطئة للمحافظ رمزي محروس وتوغل التيار الإخواني المتطرف المكلف بتنفيذ الأجندة القطرية والتركية المشبوهة من خلال توظيف واستغلال سلطته لخلق واقع مخالف ومغاير لا ينسجم مع طبيعة وثقافة وهوية المجتمع السقطري.

ثانيا: إذ يؤكد المجتمعون على مشروعية الإجراءات المتخذة يوم الجمعة واعتبارها ضرورة ملحة وتصحيحا للمسار وتصويبا للأوضاع وإعادتها لوضعها الطبيعي المنسجم مع موقف أبناء سقطرى، فإنهم يعبرون عن تقديرهم وإجلالهم وعرفانهم ومباركتهم لقوات اللواء الأول مشاة بحري ولكافة أجهزة الشرطة ووحدات الأمن التي أوجدت واقعا يؤسس للاستقرار والأمن والتعايش والمحبة والسلام ويعيد الجزيرة إلى واقعها الطبيعي المعروف عنها لدى العالم.

ثالثا: يجدد المجتمعون تأييدهم ومباركتهم لقرار الإدارة الذاتية المعلن من قبل المجلس الانتقالي الجنوبي برئاسة القائد عيدروس بن قاسم الزبيدي ويباركون قرار تعيين المهندس رافت علي إبراهيم رئيساً للإدارة الذاتية لمحافظة أرخبيل سقطرى وهو أهل للثقة، ويشيدون بالجهود التي تبذلها لأجل تطبيع الأوضاع وإصدار قرار العفو العام للمغرر بهم والعمل على إعادة الأمن والاستقرار إلى سابق عهده.

رابعا: يشيد المجتمعون بجهود قوات الواجب 808 للتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودورها في إرساء الأمن والاستقرار والتعاطي مع التداعيات الأخيرة بكل مسئولية وحكمة، وساهم في تجنيب المحافظة الانزلاق نحو سيناريوهات خطيرة.
خامسا: يثمن المجتمعون جهود دولة الإمارات العربية المتحدة عبر ذراعها الإنساني مؤسسة الشيخ خليفة للأعمال الإنسانية ودعمها المستمر لمجالات التنمية الاجتماعية والخدمية والتنموية في سقطرى.

سادسا: يحيي المجتمعون المواقف المشرفة لأبناء سقطرى الذين عبروا عن مواقفهم المعلنة والواضحة من خلال التظاهرات والمهرجانات التي تعبر عن مطالبهم وتطلعاتهم في جميع مراكز ومناطق محافظة سقطرى، كما يحيي الحاضرون كافة القوات العسكرية التي التحقت وعبرت عن وقوفها الثابت خلف إرادة أبناء سقطرى.
سابعا: يؤكد المجتمعون على التمسك بهذه المكاسب العظيمة التي تحققت بفضل صبر وتصميم وإرادة الأبطال والشرفاء من أبناء الأرخبيل والحفاظ عليها والإسهام في تعزيزها وإعادة الأمل لأبناء المحافظة في مستقبل مشرق يقوم على البناء والتنمية والاستقرار، واعتبار ما سبق ماضياً لن يعود.

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه
صادر عن الاجتماع الموسع لمشايخ ووجهاء والشخصيات الاجتماعية بمحافظة أرخبيل سقطرى.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى