خبير عسكري: الانفصال حقيقة على الأرض ومحادثات الرياض مسعى لتطبيع هذا الواقع

«الأيام» غرفة الأخبار

طراف محلية وإقليمية باتت مقتنعة بالانفصال الواقع على الأرض
قال الخبير العسكري والمحلل السياسي، العميد خالد النسي، إن استحالة عودة حكومة الشرعية إلى عدن أو إعادة الجنوب تابعا للشمال أصبحت حقيقة واقعة على الأرض ببعدها السياسي والعسكري، مشيرا إلى أن الانفصال حقيقة واقعة على الأرض، وأن الشرعية اليمنية باتت هي الحلقة الأضعف في معادلة الصراع باليمن.

وذهب النسي إلى أن القُوَى السياسية في الشمال والجنوب والأطراف الإقليمية باتت على قناعة بهذه الحقيقة، معتبرا أن ما يجري من محادثات وجهود من قبل التحالف العربي ماهي إلا مساعٍ لتطبيع هذه الحقيقة وشرعنتها على الأرض.

وقال الخبير العسكري، في سلسلة تغريدات على صفحته بتويتر، إن "المعسكر المعادي للجنوبيين يعيش اليوم أوضاعا صعبة على المستوى السياسي والعسكري والمادي، واستهلك كل شعاراته التي كان يخدع بها الكثيرين، وبهذا يكون فقد مصداقيته، واليوم الطرف الأفضل والأقوى وأصحاب الهدف الواضح والمشروع هم الجنوبيون، ومن اجل اكتمال النصر علينا باللحمة الجنوبية قيادة وشعبا".

وأضاف "انتهت الثقة بين الجنوبيين والشرعية بعد أن أصبحت مظلة لغزو الجنوب مرة أخرى ولا يمكن يصبح لها تواجد في عدن بعد اليوم، وأي حديث عن حكومة شراكة لا يمكن أن يعيد الإخوان إلى عدن أو يعيد الجنوبيين إلى باب اليمن، وهذه قناعة وصل لها الجميع، وكل ما يجري هو كيف تصبح هذه الحقيقة واقعا على الأرض".

وتابع "كثير من الحقائق لا يمكن تغييرها ومنها أن الوحدة انتهت ولن تقوم لها قائمة بعد اليوم، واصبح فك الارتباط واقعا ملموسا، وكل يوم يتعزز أكثر، وهذه الحقيقة لم تأتِ من فراغ بل بالصبر والثبات والمعاناة والتضحية التي قدمها الجنوبيين. ثقوا بالله ثم بأنفسكم وقياداتكم وسيكون القادم أفضل".

وأضاف في تغريدة أخرى "المشكلة في الشرعية أنها أصبحت مظلة للإخوان، بعد سيطرتهم عليها، وإذا تم غربلتها وإشراك كل القوى الفاعلة على الأرض فسنستطيع وبالتعاون مع التحالف ترتيب الأوضاع بالشكل الصحيح شمالاً وجنوباً دون المساس بأهداف الجنوبيين وأهمها عودة الجنوب دولة مستقلة وهذا ما سيكون".

وعن المحادثات الجارية في الرياض قال العميد النسي "كثيرة هي التحليلات والتخمينات حول ما سينتج عن المفاوضات التي يجريها الوفد الجنوبي برئاسة الأخ رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، ولا أعتقد أن هناك رؤية واضحة حتى الآن حول هذا، ولكن الذي نثق منه أن عيدروس الزبيدي لن يقبل بأي اتفاق لا يكون في صالح الجنوب اليوم وغداً.. ثقوا بهذا".

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى