مقتل جندي في عملية فض احتجاج أمام مصنع الإسمنت بلحج

الملاح «الأيام» خاص

أوضحت مصادر محلية بمديرية الملاح لحج أن جنديا تابعا للمنطقة العسكرية الرابعة قتل فجر أمس الإثنين عقب اشتباكات مسلحة مع أفراد مسلحين أثناء قيام المسلحين بإغلاق بوابة مصنع الإسمنت احتجاجا على فصل أحد عمال الشركة من قبل الإدارة قبل عدة سنوات ومطالبين بإعادته للعمل.

وقالت المصادر إن اشتباكات مسلحة حدثت بين قوات أمنية تابعة للمنطقة العسكرية الرابعة والأفراد المسلحين، بهدف إعادة فتح بوابة المصنع وإنهاء حالة التوتر الأمني، مما تسبب في مقتل أحد الجنود أثناء تبادل إطلاق الرصاص دون أن ترد أي تفاصيل أخرى حول الحادثة، مؤكدة توقف إنتاج مصنع الإسمنت عقب الاشتباكات المسلحة التي شهدتها المنطقة.

من جانب آخر قال المواطن صالح عرجوش القريشي الحوشبي في بلاغ لحلف قبائل الحواشب حول ما حدث إن أولادهم تعرضوا «لاعتداء ومداهمة عسكرية شرسة من قبل قوة عسكرية معززة بعرباتها وأطقمها وأسلحتها الثقيلة في تمام الساعة الثالثة (تابعة لمحور العند)، استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة ضد أولادنا العزل الذين وقفوا وقفة سلمية لحل قضيتهم العادلة التي طال الأمد في حلها، نظرا لغياب المصداقية وقول كلمة الحق».

وأوضح أن هذا الاعتداء "أدى إلى إزهاق روح بريئة من أبناء قبيلة العمري وهو الجندي أمين عبدالله لغبر والذي تعرض لطلق ناري من سلاح متوسط، وكذلك جرح أحد أبناء قبيلتنا، وتم اعتقال مجموعة من أفراد قبيلتنا دون أي وجه حق ودون أن تحصل منهم أي ردة فعل مقابل ما تعرضوا له من ترويع وإطلاق نار، واكتفوا بالانسحاب حفاظا على أرواحهم فباشرهم جنود الحملة بالاعتقال".

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى