مركز المعلومات يطالب الشرعية بإطلاق ناشط معتقل في مأرب

تعز «الأيام» خاص

طالب مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان HRITC سلطات الحكومة اليمنية في مأرب بإطلاق سراح الناشط والإعلامي رضوان الحاشدي، وسرعة الكشف عن ملابسات اختطافه  ورفيقه صلاح الإبي.
وحسب تأكيد أسرة رضوان، تم اعتقاله فور وصوله مطار سيئون بحضرموت (شرق اليمن) في أثناء قدومه من القاهرة في 7 يوليو 2020، ثم نقل إلى مأرب.

وحسب إفادات الأسرة والمقربين منها، إن رضوان كان برفقة  صديقه صلاح الإبي، وتم احتجازهما بالقاهرة في 8 يونيو 2020،  وبعد شهر من الاحتجاز، تم ترحيلهما إلى سيئون حضرموت، وفي مطار سيئون تم احتجازهما، ثم قيل لأسرة رضوان الحاشدي أنهما أُخذا إلى مبنى السجن السياسي في مأرب.

وخاطب مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان المقرر الخاص بحرية الرأي والتعبير بالأمم المتحدة، وكذلك الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي التابع للأمم المتحدة في رسالة له اليوم طالبا تدخلهم العاجل لمتابعة الواقعة التي تأكد منها فريق الرصد بالمركز عبر تواصلهم مع أسرة الحاشدي ومقربين كانوا معه في  القاهرة التي جرى فيه احتجازه بناء على تنسيق أمني كما يقول المقربون مع الجهات اليمنية، ثم جرى ترحيلهم عبر الخطوط الجوية اليمنية في 7  يوليو الجاري.

وتؤكد المعلومات أنه حتى اللحظة لم يتم الرد على استفسارات أسرته أو على أي اتصالات لمعرفة وضعه وسبب ومكان الاعتقال.
وقال بيان المركز أن صمت الجهات الرسمية على هذا الأمر يصنف ضمن جرائم الإخفاء القسري، ويخشى من تعرض رضوان وصلاح للتعذيب، وهناك خشية كبيرة على حياة رضوان الحاشدي  نظرا لتدهور صحته، لأنه يعاني مضاعفات عملية أجراها حديثًا في القلب.

وشدد المركز -وهو منظمة إقليمية حاصل على الصفة الاستشارية لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي بالأمم المتحدة- على سرعة إطلاق سراح المعتقلين، وتمكين أسرهم ومحاميهم من زيارتهم عند أي مطالبات قانونية، ومراعاة إجراءات الاحتجاز لأي أسباب قانونية حسب قواعد القانون الدولي لحقوق الإنسان.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى