جريفيثس يريد حل الخلافات بين الشرعية والحوثيين

«الأيام» غرفة الأخبار

اجتماع مرتقب على مستوى الخبراء في سويسرا حول اليمن
> ذكرت مصادر دبلوماسية وإعلامية أمس الأحد أن المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفيثس يسعى خلال لقاءاته الجديدة مع الحكومة الشرعية في الرياض، والتي بدأها السبت لإنجاز «المسودة الأخيرة» للإعلان المشترك لوقف إطلاق النار الشامل، وبدء المشاورات السياسية لإنهاء الحرب المستمرة منذ ست سنوات.

وتركز مسودّة الإعلان المشترك على التوصل إلى وقف إطلاق نار شامل في اليمن، والاتفاق على تدابير إنسانية واقتصادية، واستئناف عملية السلام بين الأطراف.

وقالت مصادر إن المبعوث الأممي يريد في مباحثاته الجديدة "حل جميع الخلافات قبل إعلان المسودة الأخيرة".

وبهذا الصدد نقلت صحيفة الشرق الأوسط الصادرة في لندن أمس عن المصادر قولها "هنالك اجتماع بين الطرفين على مستوى الخبراء سيعقد في سويسرا قريباً وسيناقش الكثير من الترتيبات". لكن المصادر رفضت إعطاء مزيد من التفاصيل عن هذا الاجتماع المرتقب طبقاً للصحيفة.

وفي أبريل الماضي أعلن التحالف العربي بقيادة السعودية والحكومة الشرعية وقفاً شاملاً لإطلاق النار في اليمن، من جانب واحد، إلا أن الحوثيين رفضوا وقف النار حتى اليوم.

وحسب مصادر الصحيفة، فإن الطرفين يقولان «إنهما يريدان وقفاً لإطلاق النار بداية المشاورات السياسية الشاملة، ولديهما بعض الأفكار بالنسبة للإجراءات الاقتصادية والإنسانية». لكن المصادر الدبلوماسية القريبة من الملف اليمني تشير إلى أن «هذه تفاصيل، وأهم شيء هو وقف إطلاق النار بداية المفاوضات».

وأمس عقد المبعوث الأممي اجتماعات مع المسؤولين في الشرعية من رئيس مجلس النواب سلطان البركاني، ووزير الخارجية كلاً على حدة.

وحسب وسائل الإعلام ناقش المسؤولون وجريفيثس عدداً من الملفات والقضايا المتصلة بعملية السلام والجهود الأممية بهذا الشأن أهمها تصعيد الحوثيين الميداني في محافظتي مأرب والجوف، وكذا الهجمات البالستية وطائرات المسيرة للأراض السعودية.

وذكرت تقارير إعلامية أن المبعوث الأممي لليمن مارتن جريفيثس التقى أيضاً أمس سفير المملكة العربية السعودية لدى اليمن باعتبار الأخير المكلف بملف اليمن.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى