اتحاد نساء أبين يناقش قضايا تجنيد الأطفال والاعتداء الجنسي

زنجبار «الأيام» خاص

عقد اتحاد النساء بمحافظة أبين أمس في مقره بزنجبار اجتماعه الشهري في إطار مشروع تعزيز سبل العيش والتمكين الاقتصادي، الذي ينفذه الاتحاد، بتمويل من صندوق الأمم المتحدة للسكان (UNFPA) لمناقشة قضايا العنف والانتهاكات التي ترتكب ضدّ النساء والأطفال في المحافظة.

 وأوضحت عديلة أحمد خضر الأمين العام لاتحاد نساء أبين أن الاتحاد يقدم العديد من الخدمات للنساء والفتيات والأطفال في العون القانوني والدعم النفسي والتمكين الاقتصادي، وتدريب النساء والفتيات على المهن اليدوية في إطار المساحات الآمنة، مشيرةً إلى الكثير من القضايا التي تذهب ضحيتها المرأة، وتدفع ثمن ضياع الأسرة مثل قضايا الطلاق المنتشرة، وتؤدي إلى تفكك الأسرة.

وأشاد الأمين العام للمجلس المحلي أ. مهدي محمد الحامد بدور اتحاد نساء أبين والجهود التي يبذلها من أجل خدمة النساء ومساعدتهن في التغلب على ظروف الحياة، وثمن كل هذه الجهود التي تبذل في سبيل خدمة النساء والأطفال في المجتمع، مؤكداً على وقوف السلطة المحلية إلى جانب الاتحاد وتذليلها الصعوبات التي تواجه عملهم.

وعبر مدير عام مديرية زنجبار عن سعادته بمشاركة اتحاد نساء أبين في هذا اللقاء وأشار إلى أنه قام بتوصية إحدى المنظمات بالقيام بأعمال إعادة تأهيل سجن النساء، لافتاً إلى أن الاتحاد يقدم خدمات جليلة للنساء، ويسهم في مساعدتهن على التغلب على ظروفهن المعيشية الصعبة بتقديم المشاريع المصغرة لهن، ولذلك يستحق أن تكون السلطة المحلية إلى جانبه وفي عونه.

وتمت مناقشة قضايا تجنيد الأطفال وحمل السلاح، كذلك الرصاص الراجع الذي يصيب النساء والأطفال، ومناقشة الاعتداءات الجنسية وظواهر انتشار المخدرات، والطلاق الذي يضر بالأسرة، كما تطرق الاجتماع إلى المطالبة بتوسيع المشروع لمديريات المحفد وأحور لكون المرأة هناك تواجه العديد من المشكلات.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى