لوجه الله

خاص «الأيام»

التلاعب في الأسعار أصبح اليوم أمرا معتادا وجليا وليس عملاً يدار في الخفاء وعلى استحياء.. ومع أن سعر الصرف انخفض مؤخرا إلا أن أسعار المواد الغذائية لم تنخفض بنفس المستوى توازيا مع هذا الانخفاض.. ولكن الجميع يتجاهل أسعار الادوية التي ارتفعت ارتفاعا شديدا في الستة الأشهر الماضية دون حسيب أو  رقيب.

إن الدواء هو شريان حياة للعديد من المواطنين المصابين بأمراض مستعصية ومزمنة ولا يجدون بداً من دفع الأسعار المبالغ فيها أو مواجهة الموت، بينما وزارة الصحة وجميع الهيئات الرقابية تتجاهل موضوع الرقابة على الصيدليات بالكامل.

وبعد أن فشلت الدولة في تقديم خدمات صحية في المستشفيات العامة لم يعد أمام المواطن سوى المستشفيات الخاصة، ولكنها تكلفة يمكن تخطيها وتدبيرها فهي تكلفة استثنائية.. بينما تكلفة الدواء أمر مستمر وكلفة دائمة تستقطع من قوت المنازل للوفاء بها.
لوجه الله... حياة الناس ليست سلعة للبيع والشراء.​